قيادي في الحراك يتحسر على ما آلت إليه الأوضاع في الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص:


تحسر القيادي البارز في الحراك الجنوبي البروفيسور الدكتور محمد عبدالهادي على ما آلت إليه الأوضاع على كافة الأصعدة في المحافظات الجنوبية. 
وقال أ. د محمد عبدالهادي في تصريحٍ له إن منذُ 55 عاما من استقلال جنوب ونحن مازلنا في التجارب الفاشلة ( من قوميين إلى اشتراكيين إلى وحدويين، لا استقرينا ولابنينا وطن. 
وأردف أ. د. محمد عبدالهادي قائلاً:'" وفي الأخير تم رمي الشعب بالجنوب في وحدة غير متكافئة مع شمال اليمن  وادخلوا الشعب في نفق مظلم، وفي حرب عنترية عام 1994 وخسرنا ماتبقى من الأرض والسلطة والمقدرات.
وتابع بالقول: " اليوم مازلنا نكرر نفس التبعية العمياء دون أن نضع أدنى اعتبار لهذا الشعب الذي تحمل ومازال عنجهية السلوك الخاطئ والصراعات البينية والتي من نتائجها مزيدا من تعقيد الأوضاع وتقسيم المقسم وتجزاة المجزء.
وتساءل أ. د. محمد عبدالهادي: " متى سيكون لهذه الأمة قيادة وطنية حكيمة تضع مصالح الشعب والوطن فوق كل المصالح وتوازن بين مصالح الوطن ومصالح الغير وتؤسس لكيان ينعم بالأمن والامان والاستقرار والتنمية والعيش الكريم، هل نحن حقا في مستوى هذه المسئولية والا مازلنا ننتظر من سياتي من خارجنا ليحكمنا.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق