القطاع الخاص يحذر من تفاقم الأزمة الاقتصادية والغذائية في اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(عدن الغد) خاص :

عقد بالغرفة التجارية والصناعية بالعاصمة عدن اليوم اجتماعا لأعضاء الغرفة التجارية وممثلي البيوت التجارية والشركات وكبار التجار ...برئاسة الشيخ ابوبكر باعبيد نائب رئيس مجلس ادارة الغرف التجارية رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية والصناعية بعدن .
كرس الاجتماع لمناقشة الاوضاع التي تعيشها البلاد بسبب إرتفاع اسعار العملات .وهبوط قيمة العملة الوطنية  في ظل غياب دور السلطات ،ووجود المعالجات الحقيقة التي تراعي وضع التجار والاشكالية  التي يعانيها جراء الارتفاع لاسعار العملات الاجنبية .
○واستعرض الشيخ ابو بكر باعبيد رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية والصناعية بعدن الاهمية التي استدعت لعقد هذا الاجتماع والذي  جاء استشعارا من المسؤلية الدينية والوطنية والاخلاقية لاطلاع السلطات الدولة والحكومة والرأي العام عن مجمل الاشكاليات التي تواجه عمل القطاع الخاص ،والتي تنعكس سلبا على  اوضاع المواطنين السيئة أصلا لتزيد الطين بلة جراء ارتفاع الاسعار التي تزيد من معانات المواطنين الاكثر تضررا   وكيفية مواجهة متطلبات المستقبل ومستقبل الاجيال.واشار الى خطورة بدء تناقص المخزون الغذائي من السلع والمواد الغذائية الاخرى ،والتي تزيد من تفاقم الاشكالية .
○وقال ان القطاع الخاص ليس بمنأى عن كل ما يجري بل بعاني هو الاخر من ارتفاع الاسعار للسلع عالميا .وايضا من هبوط قيمة العملة الوطنية وارتفاع اسعار العملات الاجنبية ،وكذامايتعرض له التجار من ابتزاز وتعسفات  خلال مرحلة نقل بضاعتهم من الميناء وحتى أخر نقطة ،ما ادى الى عزوف كثير من اصحاب رأس المال الوطني من الاستثمار داخل ،والانتقال للاستثمار بدول اخرى .حيث يطمئن التجار على رؤوس اموالهم.
 

الى ذلك اشار نائب رئيس مجلس الغرفة التجارية والصناعية الشيخ / محمود السعدي الى بعض الاسباب التي ادت الى ارتفاع اسعار العملات الاجنبية مقابل العملة الوطنية والمتمثل في التعامل مع الصرافين بسبب فقد الثقة بالبنوك الحكومية،وحث رجال المال والاعمال والبيوت التجارية الى تقديم رؤية اقتصادية تساعد وتساهم في معالجة الاشكالية القائمة حاليا في البلاد.

 الاجتماع أثري بالنقاش والملاحظات والمقترحات والمداخلات القيمة من قبل المشاركين من ممثلي الشركات والبيوت التجارية وكبار التجار .
 

وطالب المجتمعون بان تولي قيادة الدولة الاولوية في معالجة القضية الاقتصادية وفي المقدمة تثبيت قيمة العملة الوطنية ، معالجة قضايا القطاع الخاص .كونها تلامس حياة المواطنين بشكل مباشر،وترجمة كل ماتخرج به الاجتماعات والمؤتمرات  الى واقع ملموس.


بالاضافة الى ضرورة تحرك السلطات المعنية والتنسيق مع الاشقاء في العربي للوفاء بما تعهدوا به من تقديم الوديعة والمساعدات للحفاظ على قيمة العملة الوطنية

 

كتب/ عبدالسلام هائل 
تصوير/زكي اليوسفي


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق