المحافظ بن ماضي: ما قدمه البحسني لحضرموت لم يقدمه غيره ومهما عددنا منجزاته لن نوفيه حقه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

استنكر محافظ الاستاذ مبخوت بن ماضي، الحملة الإعلامية التي استهدفت المحافظ السابق لحضرموت نائب رئيس مجلس الرئاسة القيادي وقائد المنطقة العسكرية الثانية الحالي اللواء الركن ، عقب تعيين بن ماضي محافظاً لحضرموت خلفاً له.

وقال المحافظ بن ماضي، ان اللواء فرج سالمين البحسني قدم لحضرموت إنجازات عظيمة لم يقدمها غيره ولا يستطيع أحد ينكرها إلا الجاحدين من أصحاب الخصومات والمماحكات السياسية.

وعدد المحافظ بن ماضي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالمكلا عقب مراسيم الاستلام والتسليم بينه وبين البحسني، المكاسب السياسية والإقتصادية والتنموية التي حققتها حضرموت خلال عهد البحسني و لازالت مستمرة حتى الأن.

وأضاف بن ماضي خلال حديثه، "يكفينا في كل مرة ننظر إلى قوات بفخر واعتزاز، أن نتيقن بأن حضرموت لديها جيشاً قوياً قادراً على حمايتها، في الوقت الذي كان هذا مستحيلاً في الماضي، الإ الحلم اصبح حقيقة، و ماكانت حضرموت تستطيع ان تنال هذا المنجز الإ بجهود البحسني وخوضه بنفسه معركة تحرير ساحل حضرموت من سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي، وكل هذا بفضل وكرم من المولى تعالى، الذي لم يجعل هذه المنجزات تقتصر عند هذا الأمر بل جعل للبحسني دوراً كبيرًا في تنظيم وتسليح وحدات المنطقة العسكرية الثانية وألويتها المنتظرة في ساحل حضرموت، إلى جانب إعادة تأهيل المؤسسة الأمنية بالمحافظة، وتحقيق الأمن والاستقرار الذي ظلت حضرموت تنشده لسنوات ولم تجده الا في عهد البحسني وأصبحت نموذجاً متميزا ًبين المحافظات المحررة في الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة المدنية.

ورغم هذا تقف منجزات البحسني عند هذا الحد، فلو كنا ندرك اليوم معنى إمتلاك حضرموت صرحاً امنياً أكاديمياً خاصاً بها كصرح كلية الشرطة التي أسسها وإنشاءها البحسني بنفسه، لعرفنا ماذا يعني ان ترفد حضرموت جنود وأفراد من أبنائها لحماية أمنها واستقرارها على مر الأجيال، وان تحدثها عن منجزات البحسني التنموية فلن ننسى قيامه بتأهيل البُنى التحتية التي دمرها تنظيم القاعدة خلال سيطرته على مدن ومديريات ساحل حضرموت، وكذلك ترميم البحسني لمبانى ومؤسسات الدولة وتأهيله وصيانته لكافة الطرقات، وان تحدثنا عن منجزاته الإقتصادية فيكفي ان نذكر انتزاعه لحصة حضرموت من مبيعات النفط في الوقت الذي كان من المستحيل انتزاعها او استلامها حتى وان تم التوجيه بها من قبل رئيس الجمهورية السابق.

وقال بن ماضي "ما قدمه البحسني لحضرموت لم يقدمه  غيره ممن تولوا زمام الأمور بالمحافظة خلال السابق، خصوصاً وان الفترة التي تولى فيها البحسني قيادة المنطقة العسكرية الثانية وسلطة المحافظة تعد فترة حرجة وصعبة للغاية"، واضاف بن ماضي "مهمها عددنا منجزات البحسني لحضرموت لن نوفيه حقه في الوقت الذي لازال فيه عطاءه لحضرموت مستمراً وخدمته لها ولأهلها لا غنى لنا عنها جميعاً".

ودعا بن ماضي جميع أبناء حضرموت للاصطفاف حول قياداتها وعدم الانجرار لأي دعوة تسعى لشق وتمزيق وحدة الصف الحضرمي الذي سعى اللواء البحسني للحفاظ عليه خلال الفترة السابقة ولازال يسعى اليه حتى الأن من خلال إدارته للأزمات التي تعرضت لها لمحافظة بحنكة وعقلانية واتزان، داعياً في الوقت ذاته للإلتفاف القوي حول قوات النخبة الحضرمية باعتبارها صمام أمان لحضرموت و عاملاً أساسيا للإستقرار الذي من خلاله يمكن الدفع بعجلة التنمية نحو الأمام.

وتعهد بن ماضي للحفاظ على كافة المنجزات التي تحققت في حضرموت حتى الأن وبذل كافة جهوده لتوفير الإحتياجات  التي تنقص المحافظة وابناءها وسعيه لإيجاد حلول للحد من كل المنغصات التي يعاني منها المواطنين وتضيق عليهم سبل العيش.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق