العطاس: هناك توجه يباركه التحالف والاطراف الدولية لإعادة تمكين "حزب المؤتمر الشعبي العام من السلطة"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( الغد)) خاص

قالت الكاتبة هدى العطاس ان هناك توجه يباركه والاطراف الدولية لإعادة تمكين "حزب المؤتمر الشعبي العام من السلطة". 
وتساءلت العطاس هل مازال حزب المؤتمر هو ذاته الحزب ما قبل 2011؟  2015، 2017؟
مجيبة على سؤالها بالقول:" لقد عصفت خلال هذه الثلاث المراحل  بالحزب النكبات، وفي الواقع انهارت أركانه، وتفكك بنيانه الحزبي وتشرذمت كتلته السياسية.

واضافت بالقول: "واضح أن هناك توجه يباركه التحالف والاطراف الدولية لإعادة تمكين "حزب المؤتمر الشعبي العام من السلطة" ربما ارتكان منها إلى ما جنته تلك الدول والاطراف أثناء سيطرة الحزب على السلطة من انسياب لمصالحها حد مياعة القرار الوطني،  وانبطاح معلن في تنفيذ اوامرها وسياساتها في !
إنما على قاعدة أغنية ام كلثوم "قل للزمن إرجع يازمن"!!
السؤال هل مازال حزب المؤتمر هو ذاته الحزب ما قبل 2011؟  2015، 2017؟
لقد عصفت خلال هذه الثلاث المراحل  بالحزب النكبات، وفي الواقع انهارت أركانه، وتفكك بنيانه الحزبي وتشرذمت كتلته السياسية.
واضحى الآن  (مؤتمرات، شعبية عامة) إذا جاز التوصيف. أو بالاصح مؤتمريون أفراد وجماعات متفرقة دون حزب جامع،  ولم يعد "شعبي عام" بل أجزاء تشاطرتها إن لم تكن تنابزتها المشارب والأهواء والتوجهات أهمها:
مؤتمريون جنوبيون
مؤتمريون حوثيون
مؤتمر عائلي " اولاد وأبناء اخوان وعموم وأقارب ومقربون خلص لزعيم الحزب السابق المتوفي علي عبدالله صالح".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق