وكيل وزارة حقوق الإنسان يكشف بالأرقام انتهاكات جسيمة ارتكبتها مليشيات الحوثي ضد المواطنين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص :

أوضح ماجد فضائل وكيل وزارة الشؤون القانونية وحقوق الانسان، عضو الوفد الحكومي المفاوض في ملف الاسرى والمختطفين، في تصريح لوسائل اعلام ان ارتكبوا كل الانتهاكات دون استثناء وعلى رأسها الانتهاكات الجسيمة التي ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية (وعلى سبيل المثال لا الحصر) ارتكبت ميليشيات الانتهاكات الستة الجسيمة بحق الاطفال من قتل واستخدام وتجنيد وخطف وحرمان من تعليم، حيث جندت الميليشيات عشرات الالف من الأطفال.

** تجنيد الاطفال

واضاف رصدت الوزارة عدد اثنى عشر الف وتسعمائة وثلاثة وستين طفل جندتهم المليشيات, ولكن حسب المشاهدات والتقديرات فتجاوز الرقم ثلاثين الف طفل مجند، وخلال عام ٢٠٢١ تضاعفت نسبة التجنيد عشرة أضعاف العام السابق, كما مورست العديد من الانتهاكات بحق النساء ايضا وهم الفئات الاضعف بجانب الأطفال.

** رصد الانتهاكات 

وأشار فضائل الى انه يتم رصد وتوثيق انتهاكات الحوثيين, ولكن ما يتم توثيقه جزء بسيط ومحدود كون كثير من الانتهاكات ترتكب في مناطق سيطرة هذه الميليشيات، حيث ان الحوثي قتل عدد ١٧٤٩٨ ضحية مدني بينهم ٥٠٨٤ طفل و٢١٨٧ امرأة وجرحت ميليشياته عدد ٤٠٥١٣ بينهم ٦٢٧٩ بينهم ٦٢٧٩ طفلا و٤٦٣٩ امرأة، بالإضافة الى ان الحوثيين تفردوا بزراعة الالغام حيث زرعت اكثر من مليون وخمس مئة الف لغم، وبلغ ضحايا الالغام عدد  ٤٦٩٨ بين  قتيل  ومصاب  بينهم ٣١٤ من النساء و٥٣١ مصابه ومن الأطفال ٥١١ طفل قتيل و٥٩٦ طفل مصاب.

وتابع فضائل حديثه بالقول قامت المليشيات الحوثية بإغلاق 319 صحيفة ووسيلة إعلامية وشردت وهجرت الاعلاميين والصحفيين المناهضين لها، كما اعتقلت الميليشيات عدد أربعة عشر صحفي حكم بالإعدام على اربعة صحفيين.

** تهجير ونزوح

وأشار ماجد فضائل الى ان الحوثيين قاموا بتهجير ملايين المواطنين من منازلهم وبيوتهم وطردتهم من مقرات عملهم, ويقدر عدد النازحين بثلاثة مليون ونصف نازح , حيث بلغ عدد النازحين في محافظة الى أكثر من اثنين مليون, بينما سرحت الالف من موظفي الدولة واستبدلتهم بموالين لها واعطت درجات وظيفية عليا للمنتمين للأسر الهاشمية بعيد ان اي معايير وظيفية, إضافة الى انهم استخدموا  المدارس والمستشفيات وحولوها الى ثكنات عسكرية, وبلغت عدد المدارس المدمرة ٢١٧٤ مدرسة بين ضرر جزئي وكلي.


** دور المنظمات الحقوقية
 

وفي معرض حديث ماجد فضائل عن دور منظمات المجتمع المدني الحقوقية في رصد انتهاكات قال هناك منظمات ممتازة وتعمل على الرصد والتوثيق بشكل مهني ومحايد، وهناك أيضا منظمات تعمل بشكل سلبي ولديها اهداف واجندات خاصة، ولكن تعتبر المنظمات وعملها مهم جدا ولصالح العام وتمثل جزء لا غنى عنه في هذه المرحلة والمراحل المستقبلية.

** تغاضي وتواطؤ

بالنسبة للبيانات التي أصدرتها الأمم المتحدة لإيقاف انتهاكات مليشيات الحوثي أشار ماجد فضائل وكيل وزارة الشؤون القانونية وحقوق الانسان ,عضو الوفد الحكومي المفاوض في ملف الاسرى والمختطفين ان تلك البيانات لا ترقى الى مستوى حتى تحذير او لا يمكن اعتبارها شديدة اللهجة, وانما اعتبرها انها بيانات تساعد وتشجع الحوثي على ارتكاب المزيد والمزيد من تلك الانتهاكات, كما حصل في بيان المفوضية السامية الاخير بشان الهدنة وحصار , ففي الاحوال يمكن اعتبارها انها متغاضية عنهم ان لم تكن متواطئة معهم لارتكاب تلك الانتهاكات.

واختتم حديثه بالقول كل الاطراف الدولية لديها حسابات وأجندات ومصالح تبني مواقفها عليها وتعمل على استخدام حقوق الانسان كأداة لا غير لتحقيق توجهاتها واخر همها المواطن اليمني ومعاناته


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق