منظمة إنقاذ الطفولة: مخلفات الحوثيين المتفجرة أكبر قاتل للأطفال منذ بدء الهدنة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) متابعات:

قالت منظمة إنقاذ الطفولة اليوم إن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة كانت أكبر قتلة للأطفال في منذ إعلان الهدنة في أبريل/ نيسان. يُفهم أن الزيادة الطفيفة في الوفيات الناجمة عن هذه الأسلحة ناتجة عن انتقال العائلات إلى مناطق كان يتعذر الوصول إليها سابقًا في أعقاب انخفاض الأعمال العدائية.

ويُظهر تحليل جديد من وكالة حقوق الطفل أن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة كانت مسؤولة عن أكثر من 75٪ من جميع الإصابات المرتبطة بالحرب بين الأطفال، مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 42 طفلاً بين أبريل ونهاية يونيو.

ومنذ أن بدأت الهدنة بعد سبع سنوات من النزاع، انخفض عدد الإصابات المرتبطة بالنزاع المسلح انخفاضًا كبيرًا، حيث قُتل 103 مدنيين في النزاع خلال فترة الثلاثة أشهر. في الأشهر الثلاثة التي سبقت الهدنة، قُتل 352 مدنياً.

ومع ذلك، استمرت الحوادث المتعلقة بالألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة على مستوى مماثل، بمتوسط يقدر بحادث واحد في اليوم، مما أسفر عن مقتل 49 مدنيا من بينهم ثمانية أطفال على الأقل. في الأشهر الثلاثة التي سبقت الهدنة، قُتل 56 مدنياً بسبب الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة.

ولا تزل المتفجرات من مخلفات الحرب تشكل تهديدًا موروثًا من القتال، وتشكل خطرًا دائمًا على المدنيين في جميع أنحاء البلاد حتى بعد توقف الأعمال العدائية. الأطفال، على وجه الخصوص، لديهم قابلية متزايدة للتعرض للذخائر غير المنفجرة والألغام الأرضية بسبب انخفاض الوعي بالمخاطر وزيادة فضول الاستقصاء. علاوة على ذلك، أدى الشعور بالأمان النسبي إلى زيادة التنقل بين المدنيين، وخاصة النازحين، الذين قد يشعرون بالثقة في العودة إلى المناطق التي تراجعت فيها الأعمال العدائية.

وقالت المديرة القطرية لمنظمة إنقاذ الطفولة في اليمن، راما حنسراج: “على الرغم من أن القتال كان أقل تواترا في الأشهر الماضية، لا تزال مخلفات الحرب من المتفجرات تحصد أرواح المدنيين بشكل يومي. تشكل الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة تهديدًا كبيرًا للجميع في اليمن، وخاصة الأطفال”.

وتضيف: الأطفال فضوليون بطبيعتهم- فهم يريدون استكشاف عالمهم والتعرف عليه. وعندما يرون شيئًا لامعًا أو مثيرًا للاهتمام، لا يمكنهم مساعدة أنفسهم من لمسه. لهذا السبب قُتل أو جُرح عدد كبير من الأطفال في حوادث الذخائر غير المنفجرة؛ يلتقطون الشيء غير المألوف معتقدين أنه لعبة، فقط ليكتشفوا أنها قنبلة عنقودية غير منفجرة “.” يزداد الأمر سوءًا مع دخولنا موسم الأمطار، وتصبح الأرض مشبعة، ويمكن أن تنجرف الألغام الأرضية المدفونة في المياه الضحلة إلى مناطق كان يُنظر إليها سابقًا على أنها آمنة. في الأسبوعين الماضيين، رأينا العديد من التقارير عن قتل أو تشويه بالغين وأطفال أثناء قيامهم بالأعمال اليومية، مثل جلب المياه أو العمل في مزارعهم أو رعاية ماشيتهم.

“لا يوجد مكان آمن للأطفال في اليمن، ولا حتى عندما يكون القتال خافتًا نِسْبِيًّا. لقد عانى الأطفال في اليمن من العنف المذهل والمعاناة الهائلة لفترة طويلة جِدًّا، وما لم تعط الأطراف المتحاربة ومجتمع المانحين الأولوية لحماية الأطفال، فإن الإرث القاتم للحرب سيطاردهم لسنوات قادمة”

ودعت منظمة إنقاذ الطفل الأطراف المتحاربة إلى الإسراع والمشاركة الكاملة في جميع الجهود لإزالة الألغام الموجودة والذخائر غير المنفجرة واتخاذ تدابير فورية وعملية للحد من التأثير المتزايد لهذه المتفجرات. كما تدعو منظمة أنقذوا الأطفال مجتمع المانحين إلى دعم توسيع نطاق وتوفير المعدات التقنية اللازمة لتمييز وإزالة الذخائر والألغام غير المنفجرة حتى يكون الأطفال ومجتمعاتهم على دراية بالمخاطر ويكونون قادرين بشكل أفضل على التخفيف منها بأمان. أخلاق.

وتعمل منظمة إنقاذ الطفولة في اليمن منذ عام 1963، حيث تنفذ برامج في مجالات التعليم، وحماية الطفل، والصحة والتغذية، والمياه والصرف الصحي، والاستجابة لحالات الطوارئ في معظم أنحاء البلاد.

تواصل منظمة إنقاذ الطفل العمل على تقديم المساعدة لضحايا الألغام والقذائف غير المنفجرة، وتغطية تكاليف العلاج الطبي وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي عند الحاجة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق