أطباء البورد المبتعثين يواصلون اعتصامهم أمام السفارة اليمنية في عمان للمطالبة بمستحقاتهم المالية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

لليوم الثالث يواصل أطباء البورد المبتعثين من قبل وزارة الصحة اليمنية، لدراسة البورد في الاردن، اعتصامهم أمام بوابة الملحقية الثقافية بالسفارة اليمنية بعمان.. الاردن.. إحتجاجا على عدم تسليمهم مستحقاتهم المالية منذ عامين، وهذه هي المرة العاشرة خلال العام الجاري 2022م الذي يعتصم فيها أطباء البورد اليمنيين المبتعثين للدراسة في الأردن لكن لم تقم الحكومة اليمنية بمعالجة مشكلتهم وتسليم مستحقاتهم المالية.

الأطباء الذين يواصلون الاعتصام أمام السفارة اليمنية في أكدوا الاستمرار في الاعتصامات وخلصوا في لقاء عقدوه يوم أمس إلى إعداد برنامج تصعيدي للاحتجاجات التي سيواصلونها في الأيام القادمة.

ودعو في رسالة ومناشدة توجهوا بها إلى مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية إلى سرعة معالجة وضعهم وتسليم مستحقاتهم حتى يتمكنوا من مواصلة دراستهم، واتهموا وزير التعليم العالي بعرقلة إجراءات حصولهم على مستحقاتهم المالية، كما دعوا في نفس الوقت كافة الناشطين الحقوقيين والإعلاميين وغيرهم في الداخل والخارج الى معهم ومساندتهم للتخلص من معاناتهم.

ونصت المناشدة التي بعثوا بها على الآتي:

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ/ رئيس مجلس القيادة الرئاسي

الأخوة/ نواب وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي

الاخ/ دولة رئيس مجلس الوزراء

الاخ/ معالي وزير الصحة والسكان 

الاخ/ رئيس مركز الإغاثي

المحترمون جميعاً..

تحية وبعد..

الموضوع/ أطباء البورد المبتعثين إلى الأردن

إشارة إلى الموضوع أعلاه نحن أطباء البورد المبتعثين من وزارة الصحة اليمنية، لدراسة البورد في الاردن، وعددنا 67 طبيب وطبيبة جرى ابتعاثنا ضمن منح بروتوكول التعاون الصحي الموقع بين حكومتي الجمهورية اليمنية والمملكة الأردنية الهاشمية، في الدورتين الأولى والثانية لعام 2021م، تم اعتمادنا بقرار من دولة رئيس الوزراء لكن لم يتم صرف مستحقاتنا لأكثر من عامين، ونحن نعاني صعوبة الحياة في بلد الإبتعاث وقد تقطعت بنا كافة السبل.

ورغم المساعي الحثيثة والمستمرة التي يقوم بها وزير الصحة والملحقية الثقافية بالأردن إلا أن وزارة التعليم العالي تعرقل كل تلك الجهود، ولا تزال وزارة التعليم العالي تمارس العبث بمستحقاتنا والتلاعب بالكشوفات.

وعليه نؤكد استمرارنا في الاعتصام المفتوح حتى نيل كافة مستحقاتنا ومستمرين بالتصعيد ضد ما تقوم به وزارة التعليم العالي من عبث وإقصاء وتهميش وتلاعب بحقوقنا.

وفي الأخير نناشد كل القوى الفاعلة بالوقوف إلى جانبنا ومؤازرتنا لكي نتمكن من نيل حقوقنا ومواصلة دراستنا.

صادر عن:
أطباء البورد المبتعثين إلى الأردن.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق