مؤتمر حضرموت الجامع : خدمات الناس مقدمة على ما سواها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد ) خاص :

تابع اللقاءات التي عقدتها السلطة المحلية في محافظة حضرموت بدء بالاجتماع الاستثنائي للمكتب التنفيذي , وما أعقبه من لقاءات , كان آخرها صباح اليوم وضم وكلاء محافظة حضرموت والوكلاء المساعدين بالساحل والوادي والصحراء , وكل ذلك يأتي لإيجاد مخارج لأوضاع الكهرباء, والعمل على تشخيص مشكلاتها واقتراح الحلول والمعالجات الآنية لها , بالإضافة إلى رسم خارطة الطريق لتحقيق المشروع الاستراتيجي المستقبلي للكهرباء , بإنشاء محطة حضرموت الكهرو الغازية, مع إنشاء الخطوط الناقلة للكهرباء , ومحطات التوزيع وغيرها..

ورحب مؤتمر حضرموت الجامع بهذه الخطوات والإجراءات المتخذة بوصفها تأتي لانتشال الوضع المتردي للكهرباء استشعارًا من المسؤولية اتجاه مواطنينا, ووضع حد لمعاناتهم المريرة من انقطاعات الكهرباء التي خلفت انعكاسات سلبية على مختلف الأحوال , مؤكدًا بأن خدمات الناس وتوفير احتياجاتهم الأساسية مقدمة على ما سواها , ويتطلب اعطائها أولوية .

واشار في بيان صادر عنه اليوم إلى أن الوضع الكارثي للكهرباء في وغيرها من مدن ومناطق حضرموت فاق كل التوقعات , وأصبح المسؤولون على الكهرباء في حيرة من أمرهم , وهم يرون التراجع المستمر في خدمات الكهرباء ووصولها إلى حافة الانهيار دون وجود بدائل أو انعاش لها يمسح الاهمال الذي طال هذا القطاع سنوات عديدة وغابت معها وجود خطط وإرادة جادة لانتشاله , داعيًا الجهات المركزية من مجلس القيادة الرئاسي أو الحكومة إلى دعم الإجراءات المحلية التي اتخذت في حضرموت والوقوف إلى جانبها سواء في المعالجة الآنية لوقف انهيار منظومة الكهرباء و الايفاء بمتطلباتها الضرورية , أو مؤازرة المشروع المستقبلي لحضرموت, وهذه من صلب التزامات هذه الجهات المركزية , منوهًا إلى أن  حضرموت بما لديها من مقومات وإمكانيات رافدة تسحق إيلائها كل الاهتمام وانصافها.

وحث مؤتمر حضرموت الجامع في ختام بيانه مجلس القيادة الرئاسي والحكومة إلى اتخاذ موقف داعم لتجاوز الأزمة الراهنة المتفاقمة للكهرباء في حضرموت , وأن لا يطول بهما التفرج على معاناة الناس التي استفحلت وأصبحوا مهيئين إلى أخذ ما يرونه مناسبًا لوضع حد للإغفال الذي طال أبسط احتياجاتهم الخدمية .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق