أمان : هل سيعود "المفلحي" إلى عدن ليفتح ملف الاعمار من جديد؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
الغد / خاص

تسائل القيادي النقابي البارز والشخصية الاجتماعية العدنية المعروفة، خالد شفيق أمان، عن إمكانية عودة محافظ عدن الأسبق، المستشار عبدالعزيز المفلحي، إلى قيادة عدن مجددا لفتح ملف الإعمار من جديد دون ترصد أو عراقيل.


وقال خالد أمان في منشور على صفحته بفيسبوك رصدته عدن حرة : "عبدالعزيز المفلحي الرجل الذي جاء إلى عدن محافظاً لها ليعيد اعمارها، منعوه من دخول مكتبه في ديوان المحافظة ولما فتح ملف الاعمار للمباني والمنشآت التي تضررت في الحرب "ضايقوه" واجبروه على تقديم إستقالته او أنه قدمها ليجنب عدن كثير من المآسي والويلات التي تجرعها ابناءها طيلة سنوات عجاف".

وأضاف: "اليوم هناك اخبار سارة عن مطالبات لعودة الرجل محافظاً لعدن في كثير من صفحات مواقع التواصل".

وأختتم أمان منشوره متسائلا: "فهل سيعود المفلحي ليفتح ملف الاعمار من جديد دون ترصد او منغصات وعراقيل؟ أم ستبدأ حملة من الان لمحاربته؟".

جاء منشور خالد أمان في الوقت الذي تواردت أنباء عن احتمالية عودة المفلحي لقيادة محافظ عدن، عقب نحو أربع وسنوات ونصف على تقديم المفلحي استقالته المسببة، من منصبه كمحافظ لعدن في العام 2017، والتي كشف عن أسبابها بوجود ما اسماه أسوارا محصنة من الفساد والفاسدين الذين يخطفون النور عن عدن، وخص بالذكر رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد كمتزعما لتلك الثلة. حد قوله

يذكر أن عملية إعادة إعمار ما دمرته حرب 2015 في عدن، لم ترى النور منذ سبع سنوات عجاف عاشتها المدينة، في ظل تململ وتلكؤ جميع الأطراف والجهات المحلية والخارجية عن تنفيذها، على الرغم من رصد مبالغ وميزانيات عديدة لها، بينما نشرت السلطة المحلية في المعلا عن بدء تحريك هذا الملف مؤخرا، حيث تم تسليم البرنامج السعودي المواقع والكشوفات الخاصة لبدء ترميم المنازل المتضررة والمدمرة جراء الحرب. 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق