أقدم مذيعات تعز تناشد تقديم المساعدة لها ولزوجها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص:

ناشدت إحدى أقدم المذيعات في إذاعة المجلس الرئاسي والحكومة ومحافظ تعز تقديم المساعدة لها؛ لاستكمال علاجها وزوجها في مستشفيات جمهورية .

 

وأشارت الإعلامية أنيسة محمد سعيد، في مقطع مصوّر، إلى أنها منذ ألفين وسبعة عشر وهي تعاني، وقد ذهبت إلى الهند للعلاج غير أنها لم تستطع استكماله؛ نتيجة ظروفها المالية.

 

ولفتت إلى حصولها آنذاك على توجيهات حكومية بتقديم الدعم لها إلا أنها لم تر النور حتى اليوم، مؤكدة أن حالتها الصحية مستمرة في الانهيار إضافة إلى وضع زوجها في المستشفى.

 

وأوضحت أن حالتها اليوم ليست كالأمس، ووضعها كوضع بلدها ومدينتها تعز، التي تعاني حصارا تفرضه مليشيا منذ سبع سنوات.

"أنا الضعيفة والعاجزة والمنكسرة بعد 5 عقود من العطاء في انتظار الفرح أو الموت"
أنيسة محمد سعيد أقدم مذيعة يمنية توجه رسالة مؤثرة. pic.twitter.com/9eUxpeHKGA

— قناة بلقيس الفضائية (@BelqeesTV)

وارتبط صوت المذيعة أنيسة، التي ولدت في العام 1955، مبكراً بالأثير، إذ التحقت بالعمل الإذاعي منذ أن كانت في الصف الرابع.

 

وكان أول عمل قدمته فقرة من برنامج " الثائر"، الذي كان موجهاً إلى نساء جنوب ودعم الثوّار ضد الاستعمار البريطاني، ثم أطلّت لسنوات عديدة في برنامجها الأشهر "ما يطلبه المستمعون".

 

ولم يفارق صوت المذيعة أنيسة محمد سعيد (67 عاماً)، آذان مستمعي إذاعة تعز منذ أكثر من خمسة عقود.

 

وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين قد أعربت عن استغرابها من الموقف السلبي للحكومة المعترف بها دولياً الرافض لتسليم رواتب العاملين في وسائل الإعلام الرسمية في كل مناطق اليمن.

 

وعبّرت، في بيان لها أصدرته الأسبوع الماضي، عن استنكارها الشديد لهذا التجاهل المستمر تجاه حقوق الصحفيين، وعدم توفيرها الحد الأدنى من العيش الكريم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق