مدير إعلام شبوة يدين الاعتداء الذي تعرض له الصحفي أبوبكر المحضار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص:

ادان مدير إعلام شبوة عبدالله بارحمه الاعتداء الذي تعرض له الصحفي أبو بكر المحضار من قبل قوات أمنية

وقال بارحمه في منشور على حائطه بفيسبوك ، أن الاعتداء الأول على الصحفي هو شيطنته والتحريض عليه وتحميله ما لا يطلق، وكذا اتهامه زوراً بما ليس فيه.

مشيراً إلى أننا نشهد بشكل متواصل، على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل هذا التحريض والعنف اللفظي الذي يستهدف الصحفيين.

مبيناً أن هذا يؤسس للعنف والاعتداء الجسدي الذي من الممكن، حد قوله، أن يصل إلى التصفية الجسدية.

يأتي هذا مع حملة تضامن أطلقها صحافيون ونشطاء مع الصحفي أبو بكر المحضار، إثر اعتداءات قال أنه تعرض لها من قبل قوات امنية بشبوة

نص المنشور :

الاعتداء الأول على الصحفي هو التحريض عليه وشيطنته وتحميله مالا يطاق واتهامه بما ليس فيه زورا وبهتانا وهذا الأمر بكل أسف نشهده بشكل متواصل على مواقع التواصل الاجتماعي لأن هذا التحريض و العنف اللفظي يؤسس للعنف والاعتداء الجسدي الذي من الممكن أن يصل إلى التصفية الجسدية ..

تضامني اللا محدود مع الصحفي ابوبكر المحضار   الذي تعرض للاعتداء والمنع من قبل أفراد تابعين للأمن العام وكلي ثقة أن إدارة الأمن المعروفة بحصافتها وتعقلها ووطنيتها لن تقبل بهذه التصرفات الدخيلة على أفرادها لأنها تدرك جيدا أن الصحافة ليست جريمة وأن من حق الصحفي ممارسة عمله طالما لم يخل بأخلاقيات المهنة ومبادئها ..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق