سياسي عدني: ما الذي جعل المواطن في المحافظات الجنوبية يتراجع عن قناعته باستعادة  وضع ماقبل 22 مايو  ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
((عدن الغد)) خاص:

تساءل السياسي العدني احمد صالح السخياني عن أسباب تراجع قطاع كبير من أبناء المحافظات الجنوبية للمطالبة بالانفصال والبحث عن حلول أخرى للقضية الجنوبية بعيدا عن الانفصال.

وقال السخياني ان المؤشرات واضحة وبينها تراجع عدد المشاركين في الفعاليات المرتبطة بالمطالبة بالانفصال .

وارجع السخياني السبب في ذلك الى خذلان القيادات السياسية لمطالب الشعب وعدم تحقيقها شيء يذكر.

وأضاف بالقول :"ماالذي جعل المواطن الجنوبي يتراجع عن قناعته باستعادة  وضع ماقبل 22 مايو  ؟

هذا السؤال  سألت نفسي فيه بعد ان شاهدت  يوم امس  الخروج الضئيل للناس في مدن  بمناسبة ذكرى  اعلان فك الارتباط 

فبعدما كنا نخرج  ايام الحراك الجنوبي الى الساحات بعشرات الآف  ووصلت في بعض المناسبات الى مئات الآف واذكر ان احدى المسيرات  كان عدد المشاركين فيها  خيالي  وهي المسيرة التي شيعنا فيها الشهيدة   التي اغتالتها قوات نظام  

فكانت الصلاة عليها في  المعلا  واتت الناس من المنصورة بمسيرة راجلة  اولها بالشارع الرئيسي وآخرها في جولة كالتكس كانت الناس حينها  تحلم بوطن يتهنوا  بخيراته وينعموا  فيه بالامن والعيش الكريم   ومع الاسف اليوم تلاشت اماني  هذا الشعب بعد ان خذلوه من تولوا  زمام الامور بعد 2015  فالشعب كان منتظر ممن وصل الى السلطة باسم قضيته  كان منتظر منه توفير ابسط مقومات الحياة   كهرباء مياه رواتب منتظمة  خدمات طبية استقرار وضعه المعيشي  وهذه المتطلبات كان من السهل العمل على توفيرها  من قبل من يتحدثون باسم الشعب الجنوبي  وهم اليوم في السلطة .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق