الشنفرة : 21 مايو هو ذكرى يوم إنهاء مشروع الوحدة اليمنية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص :

أوضح القائد صلاح الشنفرة رئيس المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير وإستقلال في بيان صادر عنه ان إعلان فك الإرتباط بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية الديمقراطية الشعبية والتي دخلتا في وحدة اندماجية فورية لم يكتب لها النجاح في 22 مايو 1990م.هو حق لأي طرف أنقض ضده اتفاق مسبق "واعلان فك الارتباط انذاك من قبل الرئيس الجنوبي السيد علي سالم البيض والذي كان في 21-5-1994م. هو إنها جذري لمشروع وحدة الضم والإلحاق التي انقضت اتفاقية الوحدة بإعلانها الحرب على الجنوب من ميدان السبعين بصنعاء بقيادة علي عبدالله صالح في27-4-1994م. من نفس العام

وقال الشنفرة ان الذكرى الثامنة والعشرون لفك الارتباط والتي تصادف اليوم السبت 21-5-2022م.نذكر من خلالها المجتمع الدولي والاقليمي ان وحدة 22 مايو 1990م انتهت في يوم إعلان الحرب على الجنوب وشعبه في 27 ابريل حتى اجتياحه ودخول العاصمة عدن بالمدفع والدبابة في 7-7-1994م. ثم قامت تلك القوى الحاقده على نهب مؤسسات وممتلكات الجنوب الخاصة والعامة ومحاولة دنيئة من قبل تلك الفئة الظالمة في استباحتها للأرض والعرض وطمس الهوية الجنوبية وتسريح واقصاء أبناء الجنوب من وظائفهم ومناصبهم والاستحواذ على المال العام الجنوبي بدون وجهة حق طوال 28 عام من اليوم والمجتمع الدولي لازال في صمت حتى اليوم.

كما اوضح الشنفرة خلال البيان ان الجنوبيين الذين تم تهميشهم واقصائهم طالبوا بعد سنوات من انتهاء الحرب الظالمة بحقوقهم ووظائفهم.في اعتصامات ومسيرات سلميه لكن لم يستجاب لمطالبهم المشروعة الى ان تم تشكيل جمعية المتقاعدين العسكريين الجنوبيين في 24 مارس 2007م والتي كانت هي بمثابة البداية الاولى لانطلاق الحركة الوطنية الجنوبية (ثورة الحراك الجنوبي) تلك الثورة التي اشتعلت نيرانها في كل ارجاء الجنوب مطالبه رحيل قوى الاحتلال اليمني من أرض الجنوب ومتمسكين باهداف ومبادى نبيله كسرت جبروت منظومة 7/7 في والتي تمثلت بالمطالبة بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة وعاصمتها عدن.

واكد الشنفرة في سياق البيان ان المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير وإستقلال الجنوب هو الممثل الشرعي لقضية شعب الجنوب فإنه باقي على العهد الذي قطعة امام ملايين الجنوبيين وهو التمسك بالتحرير والاستقلال وعدم التنازل عن دماء وحقوق الشهداء الأبرار بأي مسمى وباي شكل من الأشكال. فلقد اجهضت قوى نظام صنعاء كل اتفاقيات الشراكة مع شعب الجنوب من خلال نصبها لكثير من التآمرات والخيانات والاغتيالات لقادة وكوادر الجنوب سواء بالقتل المباشر أو بأدوات أخرى”منذ العام 91م.ولقد تجاهل نظام صنعاء أثناء الحرب على الجنوب عام (1994) قراري مجلس الأمن (924- 931) وبيان قمة مجلس التعاون الخليجي المنعقد في أبها والمطالبين بوقف الحرب وعدم فرض الوحدة بالقوة والعودة إلى طاولة التفاوض بين الدولتين"

بما لايدع مجالا للشك أن الطرف الذي غدر بالوحدة قد بيت نية الحرب مسبقا كل ذلك لأجل غزو الجنوب والتهام ثرواته وممتلكاته لكن الله سبحانه وتعالى مع المظلوم أينما كان وشر البلية مايضحك فالحرب دارت على رؤسهم ومن حاول التعدي أو عقد الحيلة والمكائد نؤكد لهم أن الجنوب مقبرة لكل غازي ولكل متامر.

ونادى الشنفرة خلال البيان شعب الجنوب من شرقا وحتى باب المندب غربا قائلا ليس أمامكم اليوم في ظل هذه الظروف الصعبة والخطيرة إلا أن تتجاوزوا خلافات الماضي وان توحدوا صفوفكم وتحلو قضاياكم عبر التصالح والتسامح الحقيقي المشروع الذي رسمه شعبنا في الثالث عشر من يناير2006م.لذا لانريد اليوم تصالح وتسامح بالخطابات الكاذبة والمجاملات التي سئم شعبنا منها طوال سنوات ولهذا على الجنوبيين قيادة وشعبا ان يثبتوا للتحالف وللمجتمع الدولي انهم وجادون في بناء دولتهم القادمة وأنهم يستطيعون حفظ الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب بكافة اشكالة.

واختتم الشنفرة بالقول: اخيرا نذكر كل من غفل عن دماء وتضحيات شهداء الثورة السلمية الجنوبية والحرب مع الاحتلال اننا نرفض أي تواجد لرموز نظام صنعاء اليمني في العاصمة عدن وكل أرض الجنوب كون شعبنا اكد مرارا على رفضه القاطع لأي مشاريع لم تكن على أسس ومبادى ورفضه لاي حوار مالم يكن على قاعدة التحرير والاستقلال"ولن نتراجع عن اهداف ثورة الجنوب مواصلين ثورتنا التحرريه جنبا الى جنب مع جميع شرائح مجتمعنا الجنوبي المؤمنين بالتحرير  والاستقلال واستعادة الدولة ان شاء الله.

كما حيا الشنفرة كل أبناء الجنوب الذين خرجوا في العاصمة عدن وبقية محافظات الجنوب في الذكرى 28 لفك الارتباط "كما دعا بالنصر والثبات لكل المقاومين الابطال المرابطين في جبهات القتال في الجنوب سواء في الجبال او السهول او الصحاري" وقال ندعو الله لهم النصر والثبات.

 

من طه منصر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق