«الوادي الأعظم» .. قلب لحج النابض ومن معالمها الشامخة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تقرير / ياسر مقبل

في رياض الواد حيث الماء ينساب جدوال سكاب على حدائق عجاب زهور وورد جذاب.

يعتبر ( الوادي الأعظم) عروس دلتا تبن وقلب النابض ومن معالم محافظة لحج وهو إحد الشوامخ الراسيات ويعتبره سكان لحج رمز عزتهم و مصدر رزقهم و قامت على ضفاف الوادي الاعظم حضارة لحج ولاتزال اثارها قائمة كسد العرائس التاريخي الذي لازالت بقاياه منذ الآف السنين ولقد شكلت تلك البقعة بجانب وادي تبن عامل جذب للانسان منذ الازل حيث الماء والارض الصالحة للزراعة واستقر الانسان في تلك البقعة بجانب الواد.


* المعيشة


عاش على ضفاف الوادي الكثير من أهالي لحج عشقوا الأرض والسيل والزراعة والفن وعلى ضفاف الوادي تصطف العديد من القرى مكللة وظاهرة للعيان ويسكنها أكثر من 50 الف مواطن في العديد من القرى على ضفتي الوادي و المحيطة بالمزارع ومكللة بأصناف الخضار


* الطريق شريان الحياة


ارتبط الناس بعضهم البعض من كل مناطق الوادي الأعظم بالطريق الذى كان يمر وسط مناطق الخداد والزايدة والشقعة والعند التي على ضفتي الوادي وهو طريق قديم والذي مثل شريان حياة في وقت مبكر واحدث تقارب إجتماعي مابين تلك المناطق وحتى المحافظات و ابين الى لحج قبل أن يتم إهماله وتعبيد طريق اخرى بجانبه نتيجة للحوادث وايضا نتيجة توسعة ومعظم سكان الوادي هم اناس بسطاء كرعوا من واديها الفياض وعاشوا على خيرات ارضهم واهتموا بها جيلاً بعد جيل وعلى أرضها موارد اقتصادية ومزارات سياحية وزراعية وثروة بشرية كبيرة وكادر متعلم كما يوجد بالوادي ثروة حيوانية كبيرة.


*الزراعة

لقد شهدت الزراعة في الوادي الأعظم أوج ازدهارها و الفضل في ذلك الازدهار يرجعه الكثيرون إلى القمندان الذي أولع بالزراعة في وقت مبكر من حياته وبذل جهوداً لتحسين وتطوير ممارستها من قبل المزارعين واختلط الماضي بالحاضر واشتهرت من أرض الوادي بساتين من العرائس الى الحسيني ولاتزال الارض تجود بالخير والعطاء وكانت هناك مقولة مشهور عند أهالي لحج تقول لو سقى خلاف يا تلاف لحج باتلاف وهو بسبب كثرة إنتاج المحاصيل الزراعية التي تجود الاراضي الزراعية في خلاف بالعرائس.


الجانب التسويقي


نظرا الى أن مناطق الوادي الأعظم مناطق زراعية حيث يصدر المزارعين الى الحوطة عاصمة محافظة لحج الكثير من المنتجات من الفواكة والخضار التي تجود بها مزارعهم في كل موسم ناهيك عن الروائح العطرية الفواحة كالفل والكاذي وغيره ممن أشتهرت به مناطق الوادي الاعظم واصبح لصيق بإعراسهم ومناسباتهم.


*مظاهر الحياة


وتزداد مظاهر الحياة في مناطق الوادي الأعظم جمالاً بوجود العلاقات الاجتماعية والاواصر الأخوية القوية التي تقوم على التعاون والتفاهم المشترك في كافة المناسبات الإجتماعية تربطهم العادات والتقاليد وحياة البساطة بعيداً عن التعقيد.

ويجتمعون في اسواقهم الداخلية يناقشوا قضاياهم وأمور حياتهم فيما بينهم البين ودائما تجدهم في الافراح والاحزان سند وعون الخدمة أهلهم وناسهم أنها بساطة الإنسان بالوادي الأعظم.


المباني

تنتشر على ضفتي الوادي العديد من المباني المعمارية الحديثة مع محافظة سكانها على طراز المباني القديمة كتاريخ محتفظ بأصالة الإنسان اللحجي.


*النضال

وأهل الوادي لهم تاريخ في النضال على مدى الزمن وارتبطوا بالحب الوطن وجسدوا ذلك في حياتهم الاجتماعية وترسخت فيهم مبادئ الحرية والشموخ والاعتزاز بالنفس.

يظل الوادي الاعظم واحداً من معالم لحج وموقع جغرافي شاهد على رمز وشموخ وعزة اهالي الوادي بلحج.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق