العقيلي : الخرائط أقصر الطرق لتحديد أماكن الألغام التي زرعتها المليشيات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص :

قال مدير البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام العميد آمين العقيلي ، بأن خرائط ومعلومات الألغام والمتفجرات مسؤولة عنها المليشيات الحوثية كطرف متسبب بزراعتها ويجب تحتوى كحد أدنى على تحديد أماكنها ونوعها وعددها واحداثياتها وطريقة زراعتها وجاهزيتها مع رسم توضيحي أو مخطط كروكي أو إلكتروني لها ليتم التعامل معها ونزعها.

وكشف العقيلي عن أهمية خرائط الألغام التي تعطي صورة واضحة وصحيحة عن أماكن التلوث في سرعة الوصول إلى مكان الألغام والعبوات بالاحداثيات ونزعها، ومعرفة العدد والنوع وطريقة زراعتها والمساحة الملوثة لنزعها والتخلص منها اختصاراً للوقت والجهد في عملية العثور على الألغام والعبوات الناسفة.

وأشار إلى أن استخدام أقرب الطرق للوصول الآمن إلى المناطق الملوثة هو المسح والتأثير والنزع والتطهير مع تحديد الأولويات لعمليات النزع بحكم التأثير المباشر وغير المباشر على السكان المدنيين ووضع علامات تحذيرية في الأماكن الملوثة تمهيدا لتطهيرها، لافتا إلى أهمية نشر التوعية بين السكان بمخاطر الألغام في مناطق التلوث والقريبة منها والاستفادة من الأرض وإطلاقها للعمل و الزراعة و الرعي وإنشاء المدن والطرق وغيرها وصولا لسرعة عودة الحياة الطبيعية للمنطقة والمكان بعد تأكيد خلوها من الألغام و العبوات الناسفة.

ونوه مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام إلى أن عدم وجود الخرائط والمعلومات عن الألغام و العبوات الناسفة يتسبب في كثرة الحوادث علما بأن عمليات النزع والتطهير تأخذ زمنا طويلا وجهود وتكاليف، معبرا عن شكره لكل من ساهم ويبذل جهودا في عمليات المطالبة بخرائط الألغام ومعلوماتها الكاملة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق