رئيس صحيفة الجيش يطالب مجلس القيادة الرئاسي بمنع نقل الكلية العسكرية من العاصمة عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(عدن الغد) خاص

دعا رئيس صحيفة الجيش الصحافي علي منصور مقراط قيادة مجلس القيادة الرئاسي والحكومة ووزارة الدفاع الى الغاء قرار نقل الكلية العسكرية من العاصمة المؤقتة عدن إلى محافظة ووقف كل الإجراءات الجارية في هذه الشأن

وقال الإعلامي العسكري علي مقراط
أن أي محاولات لنقل هذا الصرح الأكاديمي العسكري من معسكر صلاح الدين أمر مجحف ولايعقل أن يصل التفكير إلى الاجهاز بأخر المؤسسات العسكرية العريقة في ظل هذه المتغيرات

مشيراً أن الكلية العسكرية تأسست في الاول من سبتمبر العام ٧٠م وذلك اليوم المجيد تم إعلان تأسيس جمهورية الديمقراطية الشعبية اي بعد استقلال بعامين فقط وبعد عشرين عاماً تم إعلان وحدة اليمن وقبلت قيادة الجنوب آنذاك بنقلها الى العاصمة اليمنية وفتح معهد الثلاياء لتأهيل القادة وفي العام ٢٠١٧م تم بقرار جمهوري إعادة فتح الكلية العسكرية في مقرها الشهير صلاح الدين ودشن دولة رئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد حفظه الله دخول أول دفعة إضافة إلى استكمال بقية الدفع في الكليات بصنعاء وبالفعل تخرجت أول دفعة.
لافتا كان هناك مخطط لتوقيف الكلية ونجح فى توقيفها اربع سنوات الى الان وتعرض خريجي اول دفعة إلى ابشع انواع الظلم والجور بتأخير القرار وإسقاط عدد ١٦٠ منهم من الكشف وإلى الآن لم يتم تسويتهم مالياً . لكن مسألة قرار نقل الكلية غير مقبول اطلاقاً

واستهجن مقراط صمت وتخاذل قادة وضباط الجيش وقيادة المجلس الانتقالي أمام مايجرى من توجهات على الأرض بافتتاح الكلية العسكرية أو الحربية في مأرب وتم رصد مبلغ يناهز مليار ريال بينما كل المقومات متوفرة في عدن وقائد الكلية اللواء الركن عبدالكريم الزومحي لايحتاج الى مليار بل أقل من ربع المبلغ لإعادة استئناف الكلية

واستغرب رئيس صحيفة الجيش من موقف قيادة المجلس الانتقالي المتخاذل والذي يضيع الوقت في تجاذبات داخل الجنوب

مختتما بدعوة رئيس المجلس الانتقالي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي اللواء باتخاذ موقف وطني معلن لعودة نشاط الكلية العسكرية في عدن وافتتاح ديوان وزارة الدفاع ومدرسة القادة والاركان بقيادة العميد الركن الأكاديمي حسين ناصر. 
فالحفاظ على المؤسسات اهم من فتح خلافات وتباينات مالم سيأتي الخبر الصادم بنقل البنك المركزي اليمني وهو آخر شكل للدولة وتبقى عدن خالية من معاني ورمزية الدولة ومسرح الفوضى الخلاقة وغير الخلاقة ،
إعادة الكلية العسكرية توجه يؤسس مستقبل الجيش لتاهيل الدماء الجديدة والضباط الذين يدركون قيمة الانتماء للوطن والقوانين والضبط والربط العسكري خلافا لما هو حاصل الان والله على ما نقوله شهيد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق