الافراج عن الصحفي «القادري» بعد عام من اختطافه في سجون المليشيات بإب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
((عدن الغد)) خاص

أفرجت مليشيا الانقلابية امس الاثنين، عن الصحفي محمد عبدالله القادري ، بعد عام من اختطافه وسجنه في الامن والمخابرات ، بمدينة إب .

وقال مصدر مقرب من أسرة الصحفي محمد عبدالله القادري،  في تصريح خاص ، مفضّلا عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، إن أفرجوا عن القادري، بضمانة تجارية واسرية. 

وأشار إلى أن الضمانة "حضورية"، حيث وضعت أسرته ضمانات بإحضاره حالما طلب الحوثيون ذلك، في الوقت الذي أكد الحوثيون على استمرار محاكمته، بتهمة الاصطفاف مع "العدوان" (في إشارة إلى العربي).

وكان الحوثيون قد خطفوا القادري قبل نحو عام، من بيت في مديرية حبيش محافظة إب.

وقال إن الحوثيين حققوا مع القادري، وتعرض للتعذيب، كونه كان كاتبا للعديد من المواقع الإخبارية، في مديرية حبيش محافظة إب وسط ،التي ما تزال خاضعة لحكم المليشيا الحوثي الانقلابية.

ولم يصدر أي تعليق من جانب جماعة الحوثي حول إطلاق سراح الصحفي المذكور.

ويقع اليمن في المرتبة 169 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الإعلام، وفق منظمة "مراسلون بلا حدود" الدولية المعنية بالدفاع عن حرية الإعلام


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق