الثريا : مسلسل الإستهدافات والحوادث الأمنية الممنهجة بعدن يضع المجلس الرئاسي امام تحدٍ كبير

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص :

اكد الناشط السياسي محمد الثريا ان مسلسل الإستهدافات والحوادث الأمنية الممنهجة بعدن يضع المجلس الرئاسي امام تحدٍ كبير

مشيراً ان إستمرار مسلسل الإستهدافات والحوادث الأمنية الممنهجة في عدن لايعكس فقط حقيقة فشل الأجهزة الأمنية وعجز السلطات المسؤولة هناك عن تأمين نطاق عمل مؤسسات الدولة، وتهيئة المناخ الملائم لمضي قياداتها نحو إستحقاق المرحلة القادمة دونما توتر أو تشويش ..بل تتجلى إلى جانب ذلك حقيقة أخرى مفزعة مفادها أن ثمة وجود متوغل لرغبة معاكسة ونافذة لديها توجه جامح وتمتلك كل مايكفي من الامكانات والقدرات اللازمة لتقويض اي سلطة وإجهاض أي واقع من شأنه أن يمثل تهديدا لأجنداتها الخاصة .

واضاف " الثريا " في منشور على حائط صفحته بالفيسبوك : هذا الواقع الملتبس يضع مجلس القيادة الرئاسي أمام تحد كبير وقد يتعين حينها على المجلس لتجاوز مثل ذلك العائق وتأكيد ثقة الأخرين به أهمية النظر والذهاب ربما إلى أبعد من إصدار بعض القرارات الأمنية المحدودة .

مختتما منشوره بالقول:  لسنا هنا أعلم من المعنيين بالأمر فيما يتعلق بطبيعة الإجراءات والتدخلات الواجب إتخاذها لمعالجة هكذا وضع مقلق، لكن بصراحة تبدو الحاجة اليوم في نظر الكثيرين إلى إعادة هيكلة المنظومة الأمنية، ومراجعة الملف الأمني برمته أكثر إلحاحا وضرورة من أي وقت مضى .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق