الردفاني: نريد دولة تعيد لنا كرامتنا المفقودة وكبريائنا المهدور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد) خاص :

 

طالب الناشط السياسي اليمني اياد الرفادني بعوة النظام السابق مشيرا الى ان ما حدث بعد 2011 هو اسقاط للدولة رغم كل أخطائها وعيوبها الا انها كانت دولة تقوم بالحد الأدنى بوظائف الدولة،توفر الخدمات ،تدفع الرواتب ،وتوفر الأمن.

وقال الردفاني في منشور على صحفته بالفيسبوك جاء فيه :

 لم أكن "مؤتمريا " ولا من محبي "الشهيد " صالح ولم أقل فيه ولا في المؤتمر كلمة مديح واحدة ،بل كنت كمواطن حتى لا اتهم بتضخم الذات مناوئ للمؤتمر حتى إنني في المرة الوحيدة التي صوتت فيها في الانتخابات منحت "صوتي" لخصوم المؤتمر ليس حبا فيهم ولكن كرها للمؤتمر.

وكنت كذلك مؤيدا للثورة الشبابية التي اسهمت بشكل أو اخر في الاطاحة بنظام الشهيد صالح.

فما الذي تغير لتتبدل المواقف؟

باختصار:

ماحدث إننا اسقطنا دولة رغم كل أخطائها وعيوبها الا انها كانت دولة تقوم بالحد الأدنى بوظائف الدولة،توفر الخدمات ،تدفع الرواتب ،وتوفر الأمن.

سقطت الدولة ليحل محلها الفوضى ،سقطت الدولة لتصعد المليشيات للواجهة وتحل محل الدولة.

كانت لنا دولة رغم كل عيوبها الا انها حافظت على كرامة المواطن اليمني الذي اصبح مشردا مهانا في كل بقاع الأرض.

اسقطت تلك الدولة ليتحكم بمصيرنا الخارج ،ينصب نيابة عنا نظامنا السياسي ،ويتحكم بمصير البلاد والعباد.

 

أليست كل هذه الاسباب كافية لنصرخ بأعلى الصوت ،بصوت يدوي صداه كل أرجاء .

 

نريد دولة تعيد لنا كرامتنا المفقودة وكبريائنا المهدور

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق