عبدالملك المخلافي يصفع زارعي الفوضى بتعز ويثلج قلوب سكانها ويوجه هذا الطلب !

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
(( عدن الغد)) خاص:

 

لقيت تغريدة عبدالملك المخلافي وزير الخارجية السابق و نائب رئيس لجنة التشاور والمصالحة في حسابه الرسمي بتويتر ارتياح شعبي واسع بعد أن عانت مدينة من الفوضى واللصوص وعشاق القتل كثيراً وأصبحت غابة يتحكم بها وحوش المقر الإخواني ينهبون ويسرقون المحال التجارية ويبسطون على الأراضي ولا سلطة تردعهم بعد أن كانوا محميين من ايادي كانت حاضن لهم سياسي.

المخلافي وفي تغريدة له قال "فشلت خلال الفترة الماضية كل الدعوات والمحاولات والجهود لتصحيح الأوضاع والانفلات في تعز".
وأوضح أن الحماية السياسية التي توفرت للقيادات التي أوصلت تعز أن يسيطر عليها اللصوص والقتلة وزارعي الفوضى يجب أن تنتهي الآن بعد نقل السلطة لمجلس القيادة،
واختتم المخلافي التغريدة "البداية تغيير شامل للقيادات العسكريه والأمنية".
وقال نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي ان المخلافي ما قاله هو واقعي وان ما يحدث في تعز هو بسبب من يحكمها وهم شجعوا الجرائم والعصابات التي جميعها هي أذرع للقيادات الحالية التي يجب أن يتحاكموا .
واضافوا أن المخلافي رجل دولة ووضع حال تعز بتغريدة وكان منصفاً ومن غضبوا منها هي تلك الأذرع التي زرعت الخراب وانتجت الفوضى في تعز و أن من خرجوا لينالوا من المخلافي هم يدافعون عن القتلة واللصوص الذين يكتوي من ممارساتهم سكان تعز فقد زرعوا الخوف وعبثوا بمدينة الثقافة والسلام .
وحيوا المخلافي الذي لم يصمت ولم يرضى لأبناء مدينته استمرار العذاب والظلم بعيداً عن سلطة الدولة التي تتحكم بمصير المدينة عصابات و قتلة كلهم محسوبين على تلك الجماعة الذي ابكاها صراحة المخلافي .

مطالبين بضرورة وسرعة تغيير تلك القيادات الأمنية والعسكرية الجاثمة على صدر تعز فلا حررت المحافظة ولا أمنت المدينة بل وفرت تربة خصبة للفوضى .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق