دبلوماسي يمني سابق: تشكيل مجلس القيادة الرئاسي خطوة تاريخية هامة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
( الغد)خاص:

قال الدبلوماسي اليمني السابق  الأستاذ عبد الرحمن الاشول المقيم في الولايات المتحدة الامريكية أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي خطوة تاريخية هامة لتحريك المياه الراكدة في الواقع السياسي .

وأكد في تصريح صحفي خص به الصحيفة أن هذه الخطوة كانت ضرورية وحتمية بعد حالة الجمود والشلل التي أصابت وجعلتها مؤسسة منفى افتراضية لا دور لها على ولا أهمية  لقرارتها  ولذلك تعثرت حسب قولة طيلة السنوات الماضية في الملفين العسكري والتفاوضي .

وقال الدبلوماسي اليمني السابق الاستاذ عبد الرحمن الاشول أن مصلحة دول الجوار تكمن في تعزيز سلطة الدولة  ودعم جيشها من أجل تحقيق الاستقرار  في كافة الأراضي اليمنية المحررة. وإنجاز الانتصار على مليشيات التي فرضت أمرا" واقعا بقوة السلاح وتسعى لتنفيذ  أجندات ومخططات إيران التي تستهدف وهويتها وسواحلها ومحيطها العربي .

و استطرد قائلا: بالتالي فإن دعم الأطراف العربية والدولية لهذه القرارات الهامة نابع من مخاوفها من المؤشرات السلبية المتراكمة   في الفترة الماضية والتعثر في مسار الحوار السياسي ولن يحصل أي تقدم في هذا الاتجاه في ظل حالة التشتت والصراع داخل القوى المناوئة لمليشيا الحوثي.

أما من ناحية استجابة جماعة الحوثي للمساعي الاقليمية والدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام قال أنا استبعد هذا الأمر لأن كل الاتفاقات التي وقعها الحوثيون مجرد مناورة لا تستند إلى نية حقيقية بالتنفيذ ويحاولون عرقلة مساعي الانقاذ مستفيدين من وضع البلاد الحالي وبرغم أن جماعة الحوثي عاجزة داخلياً ومعزولة خارجياً إلا أنها ولانعدام خبرتها في العمل السياسي ستظل مستمسكة بالحكم وبما تجنيه من مكاسب مالية حتى لو ترتب على ذلك خسائر كبيرة مستقبلاً .

وأكد في الاخير أن الحوثية ظاهرة طارئة تغذيها الحرب والصراعات مثلها مثل داعش وبقية الجماعات الإرهابية التي نشأت في بيئات صراع وانقسامات اجتماعية.


*معين الصبيحي 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق