تقرير خاص: سقطرى.. تفاصيل 48 ساعة حرب

عدن الغد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تعود الى السطح مجددا وتشغل الرأي العام.. قضية جزيرة " "، فبعد فترة من حادثة وثائق سُربت الى الإعلام عن بيع جزيرة سقطرى للحليف الإماراتي ونية دولة في البسط على الجزيرة من تمدد وسيطرة واستحواذ واضح لكل الجهات الأربع للجزيرة وعملية " بسط " واضحة وبيع وشراء للسيادة الوطنية.

تعود جزيرة سقطرى لإشعال فتيل المواجهة مجددا بين الشرعية ودولة الإمارات حيث لم يمضي أقل من شهر على عودة الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة "" بناءً على تفاهمات بين أطراف النزاع وقوى الصراع ومن ضمنها دولة الإمارات.

وفور عودتها الى عدن بدأت حكومة الكثير من الرحلات بين أبين وحضرموت ووصولا إلى جزيرة " سقطرى " ولكن ما ازعج واقلق الإمارات هو زيارة بن دغر إلى الجزيرة.

وقد عملت الحكومة الشرعية على ترتيب أوضاعها بعد وفاة المحافظ السابق للجزيرة أثر نوبه قلبية، حيث عينت محافظا جديدا للجزيرة وقامت بالكثير من التغييرات من أهمها التعيينات الأمنية في الجزيرة كل ذلك تم التنسيق له قبل زيارة الحكومة وبعد العودة اتجت بوصلة الحكومة نحو جزيرة سقطرى من خلال الزيارة الأخيرة في الأيام الماضية.

وقام بن دغر بوضع حجر الأسس لكثير من المشروعات في الجزيرة فيما قوبلت الزيارة بمظاهرات احتجاجية من قبل سكان الجزيرة ووصلت الى مقر إقامة الحكومة الشرعية في " الجزيرة " .

وفي اليوم التالي خرجت مظاهرات اخرى تأييدا ومباركة للحكومة الشرعية ومباركة لزيارة بن دغر ولم يمضي سوء يوم واحد على تلك المظاهرات الا واجتاح الطيران الإماراتي مطار "الجزيرة" محمل بالعربات والمدرعات العسكرية والجنود وسيطر على المطار بالشكل الكامل.

 

تسارع الأحداث في الجزيرة:

ودون سابق إنذار وصلت الى جزيرة "سقطرى" عدد من الطائرات العسكرية العمالقة والتابعة لسلاح الجو الإماراتي ترافقها طائرات حربية من الطراز الحديث.

هبطت الطائرات في مطار جزيرة "سقطرى" لتقوم الطائرات العسكرية بإنزال عشرات الجنود على متن ناقلات جند ومدرعات حديثة إضافة الى دبابات، في خطوة يراها البعض احتلال للمطار مما يعني سيطرة كلية على الجزيرة.

وشهدت العلاقة بين الحكومة الشرعية اليمنية والحكومة الإماراتية توترا شديدا عقب قيام قوات إماراتية باحتلال مطار وميناء جزيرة سقطرى وطرد القوات الحكومية المحلية منهما.

وقال مصدر حكومي لصحيفة "عدن الغد" ان الحكومة كانت بصدد مغادرة الجزيرة قبل يوم لكنها أجلت رحلة مغادرتها حتى حل الاشكالية مع الجانب الاماراتي.

واشار المصدر إلى ان ابلغ الجانب السعودي ان ما قام به الجانب الاماراتي مرفوض رفضا قاطعا.

وأوضح المصدر إلى ان لجنة سعودية شكلت للوساطة بين الطرفين وانهاء المشكلة المتصاعدة بسقطرى.

وعقب يومين من التوتر ظهر رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر مؤديا صلاة الجمعة في أحد مساجد جزيرة "سقطرى" دون أن يصرح لوسائل الإعلام عن الأوضاع في الجزيرة.

 

وفد سعودي رفيع للوساطة:

ومع ارتفاع معدل التوتر في جزيرة "سقطرى" وصل ظهر أمس الجمعة قوة عسكرية سعودية على متن طائرة عسكرية حربية.

وقال مصدر امني لصحيفة "عدن الغد" ان قوة عسكرية وصلت برفقة عدد من المسؤولين العسكريين السعوديين.

وأضاف المصدر أن الوفد العسكري السعودي سيقوم بدور الوسيط بين الحكومة اليمنية والجانب الإماراتي بعد توتر الأوضاع في جزيرة سقطرى.

 

أول تعليق حكومي على أحداث "سقطرى":

وفي تعليق من الجانب الحكومي للأحداث المتسارعة في جزيرة "سقطرى" قال وزير الشباب والرياضة نايف البكري وهو قائد سابق للمقاومة في عدن ان اليمنيين لن يفرطوا في حزيرة سقطرى أو أي ارض يمنية.

وعلق البكري على تطورات الاحداث الأخيرة بالقول :"كشف التفاف ابناء الوطن حول الحكومة الشرعية  في محافظة ارخبيل سقطرى وحفاوة الاستقبال ان اليمنيين سيصونون ارضهم وجزرهم وسواحلهم في حدقات العيون ولن يفرطوا بذرة تراب واحدة".

 

وزير إماراتي: نحتفظ بعلاقات تاريخية مع سقطرى!

ومن الجانب الإماراتي لمح وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش الى ان هوية جزيرة سقطرى إماراتية وذلك في اجرأ حديث اماراتي عن هوية الجزيرة.

وقال قرقاش ان الجزيرة اليمنية لها هوية تاريخية مرتبطة بالامارات.

واضاف بالقول: "‏اكتشف البعض جزيرة سقطرى مؤخرا ومن باب الطعن في العربي والإمارات، لنا علاقات تاريخية وأسرية مع سقطرى وأهلها، وفِي محنة التي تسبب فيها سندعمهم في استقرارهم وطبابتهم وتعليمهم ومعيشتهم".

 

وفد الوساطة يبدأ أعماله:

ومساء الجمعة بدأ الوفد العسكري السعودي أعمال وساطة بين الحكومة اليمنية والجانب الإماراتي لإزالة التوتر الحاصل في جزيرة "سقطرى".

وقالت وكالة "سبأ" الرسمية للإنباء إن رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، استقبل، اليوم، في حديبو عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، اللواء أحمد عبدالرحمن الشهري رئيس اللجنة السعودية المكلفة بالاطلاع على أوضاع الجزيرة وتفقد أحوالها في كافة المجالات، والاستماع إلى الحكومة والسلطة المحلية حول ما حدث في الجزيرة مؤخرا.

وفي بداية اللقاء، رحب رئيس الوزراء باللواء الشهري والأخ أبو سيف الإماراتي والوفد المرافق له، بقدومهم إلى جزيرة سقطرى.

واستعرض الجانبان أسباب التوتر الذي نشب في سقطرى والذي حدث بعد وصول رئيس الوزراء والوفد المرافق له إلى الجزيرة بيومين، وأثار تساؤلات كثيرة عن الأسباب والدوافع التي أفضت إلى التوتر.

كما بحثا سبل إزالة هذه الأسباب استناداً إلى الأهداف والمبادئ التي قام عليها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومساهمة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة ومليشياتهم، وكيفية الحفاظ على هذا الإطار الحاكم للعلاقة الأخوية والاستراتيجية وتعزيز التعاون المشترك بين أطراف التحالف.

 

تحرك إماراتي استباقي:

يبدو ان تحركات الحكومة الشرعية ازعجت الحليف الإماراتي وقد يكون رئيس الوزراء بن دغر قد تجاوز الخطوط الحمراء الإماراتية من خلال وصوله الى جزيرة " سقطرى " حيث يرى البعض ويبرر تلك التصرفات وذلك الاجتياح من قبل دولة الإمارات هو لكبح تمدد " الإخوان " الذي يسيطر على مفاصل الحكومة الشرعية وصنع القرار فيها.

وقد لاحظت دولة الإمارات سيطرة ونفوذ الإخوان في الجزيرة مما يشكل خطرا عليها بعد تعيين الشرعية المحافظ الجديد الذي يقدم السمع والطاعة الحكومة الشرعية بخلاف المحافظ المتوفي الذي كان اكثر قرباً لدولة الإمارات.

بينما يصف تيار اخر تلك التحركات وذلك الانزعاج أنها مخاوف بدأت تنتاب دولة الإمارات التي تحاول السيطرة على الجزيرة وعدم التفريط بها وإقامة قواعد عسكرية بها والاستحواذ على ميناءها ومطارها بينما تترك جزرها الثلاث تقبع تحت وطأة الإحتلال "الإيراني".

ان التحركات الأخيرة لحكومة بن دغر قد جعلت من الإمارات تكشف الكثير من الأمور واتخاذ سياسية اللعب على المكشوف بعيدا عن الاقنعة والشعارات وسقوط الكثير من تلك الشعارات المسكنة والحقن المخدرة والتعجيل في فرض واقع الهيمنة والوقاية من اي تمدد او حضور شرعي في الجزيرة من قوى الحكومة الشرعية.

 

سقطرى ولاية إماراتية "ثامنة":

ملف سقطرى لم ينته عند حد معين او وثائق سربت تثبت عملية بيع من أجزاء شاسعة من الجزيرة او تواجد من أجل الشراكة والحماية للمياه الاقليمية والسواحل والجزر اليمنية.

قد يتوسع ويتشعب ملف الجزيرة الى أوسع من ذلك وإلى أبعد من كل التكهنات والهواجس حيث تثبت كل التحركات " الإماراتية " أنه لا تفريط او تسليم لتلك الجزيرة إلى جهاز حكومي وشرعي يقوم بإدارة جزيرة " سقطرى " ولكن لابد أن تكون تحت وطأة الأجهزة والرقابة " الإماراتية ".

فبدأت القصة في سقطرى من خلال تجميد عملية الاصطياد وتصدير الأسماك وتوقيف مصنع " الأسماك " فيها , مع ظهور وثائق بيع لأجزاء كبيرة من الجزيرة, وخضوع الأجهزة الأمنية المتواجدة في الجزيرة إلى كنف وحضن " الإمارات " المسيطرة على الميناء بشكل كامل , وتسفير منتخب بكرة القدم إلى دولة الإمارات دون علم وزارة الشباب والرياضية ووصول قوات ومدرعات ودبابات وجنود إماراتية والسيطرة على المطار , الإعداد والتهيئة لتشكيل حزام أمني للجزيرة خاضع ومدعوم ومسنود من " الإمارات " كل ذلك يدعو ولا مجال للشك لتحويل جزيرة سقطرى الى ولاية إماراتية "ثامنة" من ولايات دولة الإمارات العربية المتحدة .

وكل ما ينقص ذلك هو الإعلان الرسمي عن ذلك وقد يكون في لحظة ما .

 

مسرح جديد يحمل مواجهة (قطرية- إماراتية) :

يبدو ان جزيرة "سقطرى" ستشهد احتداما وصراعا جديدا ونقل مسرح المواجهة من العاصمة المؤقتة " عدن " الى المحافظة البحرية والجزيرة " الهادئة " سقطرى .

فعند ظهور وثائق بيع وشراء من أجزاء من الجزيرة ظهرت أخبار عن صفقات قديمة عقدت بين قطر واليمن على السيطرة على جزيرة سقطرى وتأجيرها بعقد مدى الحياة.

ولم تجفف بعد اقلام الكثير من المحللين السياسيين حول قضية جزيرة " سقطرى " حتى يظهر لنا على ما يبدو صراع جديد بين قطر والإمارات حيث تتهم الامارات قوات موالية للاخوان بالسيطرة على الجزيرة في الأوانه الأخيرة وأن لتلك الجماعات او القوات اجندات مشبوهة كما انها ادوات تولي السمع والطاعة لـ"قطر".

وتحركات الإمارات الأخيرة من خلال إرسال قوات ومعدات وطيران ومدرعات وجنود للجزيرة من استشعار الخطر في فقدان الجزيرة بأيادي تلك القوى المسيطرة.

وكل ذلك ينذر بمواجهة حتمية ومسرح جديد للصراع والنزاع طرفيه قطر والإمارات على شواطئ وسواحل الجزيرة المغلوبة على أمرها " سقطرى ".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقرير خاص: سقطرى.. تفاصيل 48 ساعة حرب في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الغد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق