الكتلة التاريخية : يقظة ام خديعة؟

عدن الغد 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

لا اجد مسوغا لسفلتة وعي الشارع مجددا لاعادة هيمنة وتسلط قوى مافوية ونفعية ، ان تقبل هذه الفكرة يعني ان العقل الجمعي الجنوبي والمجتمع السياسي قد وصل الى اقصى مستويات الانحطاط والياس والضياع وعجز عن انتاج الجديد ليواكب مايمكن او يفترض ان يكون واقعا مشهديا جديدا . هاهو تحالف مصالح عتيد يتبلور مجددا بين قوى القبيلة والدين مع الاوليغارشيا وارتال تكنوقراط خربة اضمحل وجودها وطنيا فراحت تعيد انتاج تجربتها المذهلة في الفساد والقمع والتحقير والرداءة في صور مبتذلة على مستويات فرعية صغيرة مسنودا بزعيق
المزيكا الصحفية والمبثوثة في ردهات السوشال ميديا والمرافقة للعودة الظافرة لتلك التحالفات لتمثل ابشع عملية قوادة تمارسها الاقلام المستأجرة وتبتغي استئناف ركوب ثلة من الفاسدين لسرج السلطة والمجتمع في الجنوب من بوابة النضال والثورية .
ان القوى الوطنية في الجنوب تواجه امتحانا عسيرا وشائكا اليوم ويتوجب عليها ان تعيد ترتيب صفوفها للحيلولة دون ان تنفرد المومياوات بالجنوب فتحيله الى ركام
ان الصمت الموارب والمتذاكي جريمة يعاقب عليها قانون الاخلاق والمسؤولية والواجب ازاء تسليم رقاب هذا الشعب الى سواطير العصابات .

وربما تداول الصالون السياسي النخبوي المتمرس غير مرة مفاهيم عديدة في الاونة الاخيرة لايمكن الجزم بالنوايا المضمرة ازاء اجترارها وهل تاتي في سياق التتويه والتضليل ام ان هناك نوايا جادة شخصيا اميل لمغالطة ذاتي وتصديقها لاعادة ترميم البيت الداخلي وتدشين قطيعة مع مرحلة الضياع التي خسر فيها الحراك الجنوبي بالذات الكثير ولم يجن مقابله شيء يستحق الذكر

هاهي الدعوات تنطلق مجددا لرص مقدرات القوى الوطنية في الجنوب العربي الحضرمي لتشكيل مايمكن تسميته " الكتلةالتاريخية لخوض معترك الصراع المحتدم للخروج من الظلام الدامس الذي نعيشه الى براح يتسع للجميع وفق منهجية جديدة يسورها اطار مرجعي حقيقي وضامن يعي موقعه وقدراته واهدافه ويخاطب الجميع بصوت موحد ويحقق التغيير الشامل الان ومستقبلا .

في الحقيقة لقد قام " غرامشي " بتطوير هذا المنحى الدقيق ليجعل الطليعة المثقفة هي " الاسمنت العضوي الذي يربط البنية الاجتماعية بالبنى الفوقية لخلق الكتلة التاريخية " مع الاخذ بالحسبان ان البنى التي تمارس هيمنتها على الاقتصاد والسياسة والادارة في مجتمع ما لم تستطع فعل هذا الا لانها ببساطة قد فرضت رؤاها وتصوراتها الاحادية باديء بدء والتي يتم استدراج الفئات المقصية لاعتناقها وفقا لهذا فان القيم والفكر السائد انعكاس لقيم الطبقة السائدة والمتحكمة والتي يزجيها الاعلام المستلب ومؤسسات الوعي بمجهود وفير لتثبيت التفاوت واقرار الافضلية للاقوى .
ان الفكر هو المحرض الرئيس لاقامة تحالف واسع وصلب نحو التغيير الخلاق وانهاء التشرذم والانقسام بين الحكام والمحكومين فالكتلة التاريخية ليست مجرد انجاز جبهة موحدة لاحزاب معينة بل تتسع لتشمل كل القوى المؤمنة بالتغيير والقادرة على تحقيق فعل التغيير عبر انتظام واسع على المستوى الفكري والسياسي والمجتمعي وبالمحصلة فان الكتلة التاريخية بالاضافة الى انها لاتتيح فرضية انقلاب احادي الجانب فانها تجمع فئات عريضة تتلاحم لتحقيق اهداف واضحة وترتكز على علاقات اجتماعية متوازنة تحتكم الى التوزيع العادل للثروة .
تصبح الصورة وفقا لماسلف ووفقا للباعث على بناءها كتحالف استثنائي ترسيخ البناء التحتي متمثلا بشكله المادي اي القوى المتحالفة والبناء الفوقي الذي يعبر عنه الفكر والايديولوجيا وللوصول الى هذا تبرز عدة شروط ملحة يأتي في طليعتها الشرط السياسي المعبر عنه من خلال الحاجة والرغبة والوعي لدى الاطراف الوطنية والذي يتبلور على اثره انجاز الاستحقاق عبر وحدة عضوية للجماهير مع القيادة والاحزاب والفصائل والقوى والفئات المختلفة اما الشرط الايديولوجي فيجعل الثقافة والفكر الدعامة الرئيسية والعليا لتهشيم الصيغة الموجودة سلفا لتقوم على انقاضها فكرة جديدة تتمرد على السائد وتزدريه وتضع البديل كما هو في الجنوب الباحث عن استقلاله واستعادة مؤسساته وتحرير ارضه وقراره بمعزل عن كل اشكال الاستغلال والركود والخرافة السياسية ليضع اقدامه على ارضية جديدة وبناء جديد مع الاعتراف بصعوبة نزع الوعي الزائف الجاثم على البنى الاجتماعية الفقيرة الا ان التعويل على المثقف وقدرته على تحقيق تصدع في البناء الصلب للقوى المسيطرة وهذا كفيل بجريان دورة التغيير.

انه وان كان ينبغي الاقرار والاعتراف بعدم صلاحية كل اطروحة فلسفية بشكل كامل على الواقع الجنوبي والعربي بالعموم الا ان اللجؤ الى استنهاض وعصف ذهن المبرمج السياسي المحبط والتائه قد يحقق حلولا مؤقتة للازمة الشائكة التي يرتطم الجنوب في قعرها ويتدحرج في ظل واقع هزلي وبائس .
حري بالعقل السياسي ان يتلمس سبل تتيح له الافتكاك من خناق الواقع السيء وحالة الاغتراب والارتباك ويبرهن على مقدرته السير بثقة نحو استيعاب التحولات عبر طرح حلول تستجيب للمعطى على ارض الواقع بعيدا عن التضليل والمكر .

التحليل الجدير بالاحترام يعي تماما ان الظرف الذي يقبع الجنوب تحت رحمته يحتاج الى تلاحم حقيقي وجدير بانجاز تحولات جذرية ولابد ان نقتنع ان اي فصيل لايستطيع الادعاء بالفردانية والاصطفاء وتمثيل الشعب والقضية فهو بهذا يبعثر كفاح طويل الامد لبقية الفصائل التي ذاقت الامرين وهي تواجه الالغاء والطمس التي تعرض لها شعب الجنوب الحضرمي كما اصطدمت بقيم الاستبداد والاحتكار والسيطرة التي تغذيها الامبريالية العالمية واذرعها المحلية . ان الكتلة التاريخية ان لم تهدف الى الخروج من المأزق الخطير وتراكم جهودها لانجاز هدف الاستقلال والحرية والديموقراطية والتمدن وتضع مداميك البناء والانتقال الى طور اكثر تقدمية ستصبح فكرة تحمل في طياتها خدعة جديدة تستهدف تقوية مركب المصالح وتحالف لوبيات المال والسلاح والفوضى وتجار الدم لان الاطروحة حينئذ ستصبح فارغة المحتوى وليس لها قيمة .

الى محافظ :
يشتكي
اعضاء نقابة سائقيالاجرة في عتق من قرارات جديدة فرضت في ولاتسمح لهم بنقل الركاب من المكلا مما اضطرهم للعودة بدون ركاب ، للاطلاع والامل ان يتم اعادة الوضع كماكان

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الكتلة التاريخية : يقظة ام خديعة؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الغد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز