تأكيدا للشراكة – مكاتب للقيادات المحلية في مباني المجالس المحلية

عدن الغد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يحقق التعاون المشترك بين والحكومة الشرعية نتائج إيجابية ملموسة على الوقع المعيشي للمواطنين في العاصمة وفي الجنوب عامة . ذلك التعاون كان بقرار صائب وحازم من معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري من أجل ترسيخ النظام والقانون واحترام هيبة الدولة والذي لن يتسنى إلا بإرساء أسس إشراك كافة قوى الشعب وأفراد المجتمع ورفع قواعد الشراكة مع المجلس الانتقالي الجنوبي أمنيا ( قوات المقاومة الجنوبية ) وجماهيريا ( حراكيا ومنظمات مجتمع مدني ) إلى مستوى إدارة الحكم وتنظيم الإجراءات وإخراج القرارات الحبيسة الأدراج إلى حيز التنفيذ . ومن هذا المنطلق وبخطوات مدروسة بدأت عملية إزالة العشوائيات لا تستثني أحدا يليها إنهاء ظاهرة الاقتحامات للمباني الخاصة والمقرات الحكومية والعامة ومحاسبة الساطين والمقتحمين ترافقها مسألة معالجة الغلاء الفاحش والتلاعب بالأسعار وقوت الموطنين .

  ولتحقيق المزيد من النجاحات فإنه لابد من توطيد العلاقة بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية من خلال تقوية دعائم الشراكة والتي لا تخفى أدوات التوطيد ووسائط التقوية عن دولة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري والتي هي بالدرجة الأساسية كامنة في الطاقات البشرية الهائلة المنظمة في مؤسسات الدولة والسلطات المحلية من جهة , يقابلها هياكل وهيئات المجلس الانتقالي الجنوبي والقيادة المحلية من جهة ثانية , لابد من تفعيلها والاستفادة منها في تنفيذ القرارات والإجراءات , لابد من إعطاء مكاتب للقيادة المحلية لكل مديرية في مبنى الحكم المحلي لكل مديرية .

   الجميع ينتظرون ويرتقبون من دولة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري إعطاء توجيهاته المناسبة وإصدار أوامره الملزمة لمدراء عموم المديريات تفريغ مكاتب في مباني مجالسهم المحلية في مديرياتهم للقيادات المحلية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمديرية . وفي حال عدم توفر غرف كافية يكتفي بزيادة أدراج إضافية في كل مكتب لحساب القيادة المحلية , وكذلك الحال يسري بالنسبة للقيادة المحلية بالمحافظة , كل ذلك لتسهيل عمليات التنسيق فيما بينهم على تنفيذ القرارات الصادرة  والإجراءات المشتركة تأكيدا للشراكة بدلا مما نشاهده الآن من انشغال السلطات المحلية في مسألة توزيع المساعدات الإغاثية ولتي لا تصل لمناطق بحالها جراء الاتجار بها يلعبون بالأكياس كرة سلة وبالكراتين كرة قدم وغالونات الزيوت كرة يد بعدما تتلف من طول خزنها في الأحواش معرضة لحرارة الشمس المباشرة , علما أن توزيع المساعدات الإغاثية هي مهمة مركز الملك سلمان والهلال الأحمر الإماراتي ممكن يتعاونوا مع منظمات المجتمع المدني والجماهيري والحراك الجنوبي , مع التنويه أن رمضان على الأبواب ولناس بأمس الحاجة إلى تأمين وصول حقوقهم ومستحقاتهم إلى بواب بيوتهم دون عناء في صيف قائظ .

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تأكيدا للشراكة – مكاتب للقيادات المحلية في مباني المجالس المحلية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الغد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق