الاجتماع المشترك للأطر القيادية للمجلس الانتقالي بالمهرة يؤكد على رفض مايسمى بالاقليم الشرقي ومخاطره على حاضر المحافظة و مستقبلها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

انعقد بمقر القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة صباح اليوم السبت الموافق 24 فبراير اجتماعاً مشتركاً للإطر القيادية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة ترأسه الدكتور سالم علي القميري عضو هيئة رئاسة المجلس ، و مجاهد أبوشوارب عيسى بن عفرار رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة ضم الاجتماع بالإضافة إلى أعضاء الهيئة التنفيذية للمجلس بالمحافظة رؤوساء تنفيذيات انتقالي المديريات و أعضاء الجمعية الوطنية و مجلس المستشارين .

وفي مستهل الاجتماع الذي بدأ بآيات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني ألقى مجاهد بن عفرار، رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة كلمة رحب فيها بعضو هيئة الرئاسة الدكتور سالم علي القميري و بأعضاء الجمعية الوطنية و مجلس المستشارين و رؤساء هيئات المجلس بالمديريات و جميع الحاضرين ، مشيراً إلى الأهمية التي يكتسبها هذا الاجتماع في ظل الظروف الراهنة و المستجدات ، مؤكداً على حرص و إهتمام قيادة انتقالي المحافظة على التنسيق و التشاور و ترسيخ دعائم العمل المشترك لكافة الإطر القيادية سعياً لتعزيز البنية و الأداء التنظيمي للمجلس و إنجاز المهام المتمثلة في تنمية إسهام المجلس في جميع المجالات بالمحافظة و مضاعفة الدور الإستراتيجي لها في تحقيق أهداف المشروع الوطني الجنوبي.

و أكد بن عفرار على توحيد كل الجهود لتصب في مصلحة المحافظة لخدمة أبناءها و التخفيف من معاناتهم كلا في مجال عمله ونطاق اختصاصه.

وألقى الدكتور/ سالم علي القميري كلمة نقل من خلالها تحيات القيادة السياسية لشعب ممثلة بسيادة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي رئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية ، مستعرضاً في كلمته آخر مستجدات الأوضاع على المستوى المحلي و الاقليمي الدولي و انعكاساتها و دلالاتها السياسية على القضية الجنوبية و مسارات الحل المطروحة للأزمة التي تراوح مكانها مؤكداً على أن لاحل جذري و لا تسوية حقيقية و لا سلام دائم إلا بحل عادل و شامل للقضية الجنوبية ، يلبي تطلعات شعبنا الجنوبي و نضاله الدؤوب وفق رؤية المجلس الانتقالي الجنوبي.
وأشاد الدكتور القميري بالجهود المبذولة للقيادة المحلية للمجلس بالمحافظة و العمل الدؤوب لإنجاز مهامها بكفاءة و اقتدار.

بعد ذلك قدم المشاركون أطروحاتهم ، و استهلها الأستاذ مصعب حيمد نائب رئيس الهيئة التنفيذية بالمحافظة ، والذي أكد على ضرورة رفع الصوت الجنوبي على كل منبر و التمسك بالثوابت الوطنية الجنوبية و المضمنة في الميثاق الوطني الجنوبي ، مع الحرص على استمرار مد جسور التواصل مع الجميع.

فيما تطرقت المداخلات وجرت النقاشات المستفيضة حول أبرز القضايا السياسية و الاقتصادية و الأمنية التي تشهدها المحافظة خاصة و الساحة الجنوبية عموماً مؤكدين على ضرورة تحمل الحكومة و السلطات المحلية مسؤولياتها في انتشال محافظة المهرة و محافظات الجنوب عامة من حالة التردي المتواصل للخدمات و التدهور المستمر للحالة المعيشية للمواطنين ، شددوا على أولوية تركيز جهودها على معالجة الاختلالات المتراكمة و الفساد المعشش في أجهزتها و مؤسسات الدولة ، بدلاً من استرسالها في الحلول الترقيعية و منها محاولاتها لإحياء مشاريع مهترئة قائمة على حوار موفنبيك الذي رفضه شعبنا الجنوبي في حينه و لازال يرفضه و يستهجن كل المحاولات البائسة لفرضه ، ولقد أثبتت الحرب التي تلته و السنوات العشر العجاف صحة موقف شعبنا و نخبه القيادية من هذا المشروع الفاشل و سوء منطلقات القائمين عليه و فشل حسباتهم و بئس النتائج التي نتجت عنه.
كما رفض المجتمعون بشدة محاولات تسويق ما يسمى بمشروع الإقليم الشرقي المستند على حوار موفمبيك صنعاء الفاشل و المرفوض عموماً من أبناء هذه المحافظات و في مقدمتهم أبناء المهرة الذين يستنكرون محاولة ثلة الزج باسم المهرة في هذا المشروع المرفوض.
هذا و قد اختتم الاجتماع بالاتفاق على خريطة بمسارات التحرك للفترة القادمة ومصفوفة للمعالجات العملية للقضايا المدرجة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن 24 ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن 24 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق