اتفاق مبادئ أولي بين الجيش السوداني و”الدعم السريع” في جدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ذكرت قناة العربية السعودية أن وقوات الدعم السريع وقعا على اتفاق مبادئ أولي في جدة.

وقالت القناة إن الجانبين أصدرا “إعلان جدة” الذي أعربا فيه عن التزامهما بسيادة ووحدته، كما رحبا فيه بمساعي أصدقاء السودان.

وأكد إعلان جدة، بحسب المصدر ذاته، على امتناع الجيش السوداني وقوات الدعم السريع عن أي هجوم من شأنه أن يتسبب بأضرار مدنية، كما اتفق الجانبان على أن مصالح أولوية لهما، واتخاذ الجيش السوداني والدعم السريع جميع الاحتياطات لتجنيب المدنيين أي ضرر، والسماح لجميع المدنيين في السودان بمغادرة مناطق الأعمال العدائية والمحاصرة.

وأعرب الجانبان عن التزامهما بالإجلاء واحترام المرافق العامة والخاصة في السودان وحماية العاملين في المجال الطبي والمرافق العامة بالسودان، والالتزام بفترات التوقف الإنسانية، واعتماد إجراءات بسيطة وسريعة لعمليات الإغاثة الإنسانية في السودان، والالتزام بحماية الاحتياجات والضروريات لبقاء المدنيين على قيد الحياة في السودان، وكذلك الالتزام بفترات التوقف الإنسانية المنتظمة وأيام الهدوء حسب الحاجة في السودان.

وكان كل من الجيش والدعم السريع وضعا بعض المطالب والشروط، إلا أن الوساطة رأت تأجيلها لحصر الاتفاق على وقف إطلاق النار وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية.

بيان سعودي

ورحبت وزارة الخارجية السعودية بالاتفاق الذي تم توقيعه، مؤكدة أن محادثات جدة ستركز على التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين الجيش السوداني والدعم السريع لمدة تصل إلى قرابة 10 أيام.

وقالت الوزارة في بيان لها الجمعة إن “الإجراءات الأمنية ستشمل آلية لمراقبة وقف إطلاق النار مدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية والمجتمع الدولي”.

وأضاف البيان أنه “تماشيا مع النهج التدريجي المعتمد والذي وافق عليه الطرفان، ستتناول محادثات جدة الترتيبات المقترحة للمحادثات اللاحقة، مع المدنيين السودانيين والشركاء الإقليميين والدوليين، بشأن وقف دائم للأعمال العدائية”.

وتابع البيان قائلا إنه “بالتشاور مع القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، يتطلع المسهلون إلى المشاركة في مناقشات مع المدنيين السودانيين والشركاء الإقليميين والدوليين في الجولات القادمة من المحادثات”.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في تغريدة على تويتر إن المحادثات والالتزام بحماية المدنيين “يأتي كخطوة أولى، وستتبعها خطوات أخرى”.

وأضاف أن “الأهم هو الالتزام بما تم الاتفاق عليه، والمملكة ستعمل حتى يعود الأمن والاستقرار للسودان وشعبه الشقيق”.

تعليق أمريكي

وعلى صعيد متصل، قال مسؤولون بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الخميس إن إعلان الالتزام الموقع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة جدة السعودية ليس وقفا لإطلاق النار وإنما يهدف إلى توجيه سلوك القوات لتهيئة الظروف المواتية لتدفق المساعدات الإنسانية.

وأضاف المسؤولون، الذين تحدثوا في إفادة للصحفيين طالبين عدم الكشف عن هوياتهم، أن تحقيق الهدف النهائي المتمثل في وقف دائم للأعمال القتالية يتطلب عملية طويلة، إذ لا يزال الطرفان “متباعدين جدا”. 

وأعرب المسؤولون ذاتهم عن أملهم في أن يؤدي الاتفاق الأولي إلى خلق زخم.

الآلية الثلاثية ترحب

ورحبت الآلية الثلاثية في السودان بتوقيع الجيش والدعم السريع إعلان الالتزام بحماية المدنيين في السودان، واعتبرته خطوة أولى نحو التخفيف من المعاناة الإنسانية في البلد الذي يشهد اشتباكات منذ نحو الشهر. يشار إلى أن المفاوضات بين الطرفين كانت استمرت حتى ساعة متأخرة من ليل أمس الأربعاء، بهدف إرساء هدنة ثابتة، تتيح إيصال المساعدات إلى المناطق المحتاجة.

فيما تتواصل التحذيرات الدولية من تدهور الوضع الأمني بشكل خطير، واتساع القتال إلى حرب شاملة قد تطال دولاً أخرى في المنطقة أيضاً، فضلا عن تنامي أعداد اللاجئين والهاربين من القتال إلى الدول المجاورة، بالإضافة إلى ارتفاع الاحتياجات الغذائية والطبية في البلاد.

ومنذ 15 أبريل/نيسان الماضي، يشهد السودان اشتباكات بين قوات الجيش بقيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة، وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه الفريق محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

الاشتباكات المستمرة منذ قرابة الشهر رغم الإعلان عن عدة هدن هشة، خلفت مئات القتلى وآلاف المصابين بحسب حصيلة رسمية، كما أدت إلى أزمة إنسانية واقتصادية طاحنة في الخرطوم التي تشهد نقصا حادا في المواد الغذائية ومواد الطاقة، مع ارتفاع أسعارها إن وجدت.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 700 ألف شخص شردتهم حتى الآن المعارك الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن 24 ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن 24 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق