مشائخ ووجهاء بني الاشتر النخعي يشكرون آل العمري يافع ويبادلوهم الوفاء بالوفاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يتقدم مشائخ وجهاء النخعين آل فضل بالشكر والتقدير والعرفان لكل أبناء يافع الأبطال وعنهم والد القتيل الشيخ عمار صالح العُمري واولاده وأخوانه وآل العُمري خاصة وقبيلة كلد يافع عامة على عفوهم على ولدنا فضل علي فضل صالح طاحل النخعي الفضلي لذي قتل المجني عليه صالح عمار صالح محسن العُمري رحمه الله واسكنه الجنة عند طريق الخطأ..

ومن باب تجسيد روح الوطنيه وتعزيز مبادئ التصالح والتسامح الجنوبي، واخماد نيران الفتنه بين الاخوه الجنوبيين ،وكذلك امتثال لقوله تعالى (فمن عفا واصلح فاجره على الله)،فقد أعلن أولياء الدم العفو العام محتسبين الأجر والثواب من الله والحفاظ على النسيج الاجتماعي الجنوبي.

ونؤكد للجميع بأن هذا العفو لا يأتي إلا من الكرماء الرجال الاوفياء المخلصين، ومن يتصفون الشجاعة والشهامة، وان مثل هذه الخصال النبيلة التي ارتبطت جذورها في اهل يافع الأصيلة الذين لهم مواقف تاريخيه في جميع المراحل..

واضاف المصدر القبلي قائلاً: أن الحفاوة والاستقبال لذي وجدوه في كل المناطق والطرق التي مروا بها في يافع ارض المدد والصمود سيظل خالداً في ذاكرة أبناء النخعيين.

وأكد مصدر قبلي لذي كان ضمن الوفد المشارك أنه عند وصول قبيلة النخعيين ومن معهم من قبائل آل فضل أرض الحنشي في مديرية رصد (يافع ) فاق تصور الجميع، ولذي لم يخطر ببال أحد، شاهدنا تلك الوجوه التي تبحث عن الأخوه واللحمة الوطنية وشيم الاصالة والتسامح والسلام الجنوبي، فأعاد الى ذاكرتنا هذا المشهد الى اصالة الأرض أهل المدد يافع ،التي تمتد جذورها الاصيلة في صفحات التاريخ .

ليس بعيداً عن أهل يافع الذي تجدهم في كل ارجاء المعموره، وحيث ما ماحل رحال ال يافع وجدت منهم الخير والعطاء والسند..

ونسطر لكم هذه الكلمات وكأننا شاهدنا تلك المواقف ولكن لم تسمح لنا ظروفنا للحضور، ولكن من خلال السعاده البالغة والحفاوة وحسن الضيافه لذي وجدها أهلنا أبناء قبيلة النخعيين، ونقلوها لنا ونحن في خجل لما لمسه وشاهده ابائنا واخواننا من تميزهم بصفات العفو والكرم والتسامح..

وعليه فأن مشائخ ووجهاء أبناء الاشتر النخعي الفضلي يقدمون شكرهم الجزيل للجنة الوساطة كل بأسمه وصفته ويخصون منهم من كان له موقف منذو اللحظه الأولى كما يشكر كل من حضر معهم من مشائخ واعيان ووجهاء وشخصيات إجتماعية من آل فضل والعواذل ودثينة وباكازم والعوالق وأهل ردفان،و قيادات العسكرية والأمنية وفي مقدمتهم قائد القوات الخاصه بمحافظة أبين العميد محمد علي صالح العوبان وقيادات السلطة المحلية محافظة أبين وجميع المشائخ ونعتذر عن ذكر الاسماء نظراً لكثرة عددها والذي بذلت جهود كبيرة سواءً حضرت أو لم تتمكن من الحضور..


0 تعليق