اجتماع قبلي في ردفان للوقوف أمام تداعيات جريمة اختطاف “4” أطباء وإحراق سيارتهم في أحور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تداعى عدد كبير من مشائخ وأعيان ووجهاء مديريات ردفان الأربع بمحافظة عصر أمس لعقد لقاء موسع كرس للوقوف أمام العديد من القضايا والمواضيع المهمة التي تخص أبناء ردفان وفي مقدمتها جريمة اختطاف “4” أطباء من أبناء ردفان بينهم أحد أبناء العوالق بمحافظة وإحراق سيارتهم في مديرية أحور بمحافظة أبين.

وخلال الاجتماع وضع شيخ مشائخ قبائل العلوي بردفان والضالع الشيخ توفيق صالح بن صائل العلوي الجميع أمام حقيقة جريمة الاختطاف التي تعرض لها أبناؤهم من قبل عصابة مسلحة يقودها المدعو علي هادي  الحبيضي والإجراءات والخطوات التي قامت بها قبائل العلوي لمتابعة القضية مع قبائل باكازم والجهات الأمنية والعسكرية في محافظة أبين.

وأكد الشيخ العلوي بأنه وعلى الرغم من المتابعات والوعود التي أطلقتها قبائل باكازم والأجهزة الأمنية بمديرية أحور بملاحقة أفراد العصابة المسلحة والقبض عليهم إلا أنه وللأسف الشديد لم تتحقق أي من تلك الوعود وما زال الخاطف وأفراد عصابته يسرحون ويمرحون بكل حرية، مشيرا إلى أنه وخلال الأيام الماضية قامت مجاميع بتشليح السيارة التي كان يستقلها أبناؤهم وقام أفراد العصابة المسلحة بإحراقها وسط الشارع العام أمام مرأى ومسمع الجميع.

وعبر الحاضرون في الاجتماع عن إدانتهم واستنكارهم لجريمة التقطع والاختطاف التي تعرض لها كل من: الدكتور . صالح صائل شائف الردفاني العلوي وزملاؤه الدكاترة وهم: د. نائل فضل الردفاني،  ود. عبدالباري العولقي، و د. نائل نبيل النهدي، من قبل جماعة مسلحة خارجة عن القانون يتزعمها المدعو علي هادي  الحبيضي اللحاقي الكازمي بمديرية أحور بمحافظة أبين بينما كانوا في طريق عودتهم إلى العاصمة قادمين من محافظة .

وأشاروا بأن الصمت من قبل قبائل باكازم والجهات المختصة في أحور على هذه الجريمة النكراء والتي تجرمها القوانين السماوية والوضعية وتتنافى مع العادات والتقاليد القبلية المتعارف عليها من شأنها بأن تفتح الباب على مصراعيه أمام كل من يسعى لزرع الفتنة وضرب العلاقات الوطيدة بين قبائل ردفان وقبائل باكازم المعروفة منذ القدم .

وأكد مشائخ ووجهاء ردفان في البيان الصادر عن الاجتماع بأنهم كانوا ومازالوا ينشدون النظام والقانون والعرف القبلي في مطالبتهم بسرعة القبض على المدعو علي هادي  الحبيضي اللحاقي الكازمي وأفراد عصابته وتسليمهم للجهات الرسمية والقانونية لاتخاذ الإجراءات بحقه وأفراد عصابته وفقا للقانون أو العرف القبلي وإعادة الاعتبار لأبنائهم ولردفان والعوالق كافة .

وأشاد البيان بالجهود التي بذلها عدد من القيادات الأمنية والعسكرية في سبيل الأفراج عن ابناءهم مطالبين بمواصلة تلك الجهود حتى يتم القبض على المتهمين بجريمة التقطع والاختطاف والإهانة والتهديد بالتصفية الجسدية وإحراق السيارة وتقديمهم للقضاء حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه التعرض للمارين الآمنين ونهب ممتلكاتهم وتعريض حياتهم للخطر .

ودعا مشائخ وأعيان ووجهاء قبائل ردفان مشائخ ووجهاء باكازم في أحور والمحفد خاصة ةمشائخ ووجهاء أبين عامة للتحرك الجاد لوأد الفتنة والقيام بما تمليه عليهم الأعراف القبلية تجاه المدعو علي هادي  الحبيضي اللحاقي الكازمي وأفراد عصابته .


0 تعليق