انتقالي صيرة يُنظم ورشة نقاشية حول “الأزمات الاقتصادية.. الحلول والمعالجات”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية صيرة بالعاصمة ، اليوم الاثنين، ورشة نقاشية حول “الأزمات الاقتصادية.. الحلول والمعالجات”، تحت اشراف الإدارة الاقتصادية بتنفيذية انتقالي المديرية.

وفي الورشة التي استهلت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني، القى العقيد محمد حسين جارالله، رئيس تنفيذية انتقالي صيرة، كلمة رحب من خلالها بالحضور مثمنا مشاركتهم وحضورهم الورشة، مشددا على ضرورة الوقوف امام المشكلات الحقيقية والمسببة للتدهور الاقتصادي والسعي الجاد للوصول الى حلول تنتشل البلاد من هذا التدهور الكارثي في الاقتصاد.

والقت الدكتورة نجوم احمد صالح، عضو الادارة الاقتصادية في قيادة العاصمة عدن، مداخلة عن الازمة الاقتصادية التي تعاني منها البلد وتأثيرها السلبي على الحياة المعيشة للمواطن في بلاد تعد احدى أفقر دول العالم مشيرا ان التقارير الواردة بهذا الخصوص تؤكد ان مالايقل 84 ‎%‎ من السكان يستحقون الإعانة المالية من المنظمات والجهات المانحة.

واضافت نجوم ايضا، ان من اسباب التدهور في الاقتصاد يعود الى تعطل انتاج وتكرير النفط مما تسبب في تدهور وزيادة الاعباء على الحكومة، حيث اثر ذلك على حالة المواطن بالبلد، موضحة ان الحلول الاقتصادية تكمن في عودة الحكومة لمباشرة عملها من الداخل، وتوفير الأمن للقطاع الخاص والمستثمرين ومراقبة اسعار السلع الرئيسية وضبط تدهور العملة، كحلول سريعة قد تساعد في النهوض بالاقتصاد الوطني.

كما قدم عددا من المشاركين بالورشة مداخلات، حيث تحدث رئيس جمعية الصيارفة في العاصمة عدن حول دور الصرافين الايجابي في التحويلات المالية التي خدمت العملية الاقتصادية اثناء الحرب، ودورهم في مساعدة التجار باستيراد المواد الاساسية، مما خفف كثيرا من تبعات الازمة وحد بشكل كبير من الانهيار الكارثي الذي كان وشيك في الاقتصاد.

حضر هذه الورشة القائم بمهام مدير الشؤون الادارية بانتقالي العاصمة عدن الاستاذ عادل جعفر، والدكتور محمد الحاج، مدير الادارة الاقتصادية بانتقالي صيرة، ونائبة الاستاذ محمد المصلي، وعدد من رجال الاعمال والمتابعين للشأن الاقتصادي، واعضاء من القيادة المحلية بالمديرية.


0 تعليق