السعودية تساهم بـ10 ملايين دولار لمعالجة خطر “صافر”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24 | العربية
وقّع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على والأعمال الإنسانية عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، مذكرة المساهمة المالية المقدمة من المملكة العربية السعودية والبالغة 10 ملايين دولار أميركي، لمعالجة الخطر القائم من ناقلة النفط “صافر”، الراسية قبالة السواحل اليمنية، مع منسق الشؤون الإنسانية في ديفيد جريسلي في مدينة نيويورك.

أتى ذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77، وفق أفادت وكالة الأنباء السعودية “واس”.
مواجهة التهديدات
وتناول الجانبان خلال اللقاء الجهود الإنسانية والإغاثية المبذولة في اليمن، كما تم بحث سبل مواجهة التهديدات الإنسانية والاقتصادية والبيئية لناقلة النفط “صافر”، والإجراءات اللازمة لتحييد مخاطرها المحتملة.

كذلك أوضح الربيعة أن مساهمة المملكة تأتي امتداداً لمساعيها في إنقاذ ناقلة “صافر” وفي دعم الجهود الأممية لمنع أي كوارث محتملة قد تنتج عنها، كونها تحتوي على أكثر من مليون برميل نفط، ولم تتم صيانتها منذ عام 2015.

تضافر الجهود الدولية
وأكد أيضاً أهمية تضافر الجهود الدولية للحيلولة دون وقوع أي عواقب جراء الناقلة المحتجزة، والتي قد تنعكس آثارها الوخيمة ليس على اليمن فحسب، بل على العالم أجمع.

من جهته شكر ديفيد جريسلي السعودية على ما تقوم به من جهود ودعم لكل ما من شأنه استقرار اليمن والحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

101 مليون برميل نفط
يشار إلى أن صافر هي ناقلة نفط مهترئة تحمل على متنها 101 مليون برميل نفط (أي أكثر من 140 ألف طن)، وهي ترسو على بعد 6 أميال من الساحل اليمني.

وقد يسبّب وقوع انفجار أو تسرّب من “صافر” واحدة من أخطر كوارث التسربات النفطية في التاريخ، وفق دراسة أجرتها مختبرات منظمة غرينبيس للبحوث.

فيما أجّلت الأمم المتحدة زيارة فريق خبرائها إلى الناقلة لأكثر من مرة بعد تراجع ونكث بتعهداتهم بالسماح للفريق بصيانة الخزان العائم وتفريغه لتجنب حدوث كارثة بيئية.


0 تعليق