إخوان الشياطين.. كيف يتعامل الإصلاح مع انتصارات الجنوب ضد الإرهاب؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يواصل تنظيم الإخوان الإرهابي ممارسة استهداف مشبوه ضد بما يعكس حجم العداء الذي تُكنّه قوى الاحتلال اليمنية.

لم يكتفِ تنظيم الإخوان الإرهابي بالعمل على تصدير الإرهاب لاستهداف الجنوب، لكن يؤازر بشكل واضح تلك التنظيمات التي يُكبدها الجنوب عبر قواته المسلحة خسائر مدوية.

يتضح هذا الأمر في الصياغة والتعامل الإعلامي من قبل حزب الإخواني الإرهابي، الذي حوّل نفسه إلى متحدث باسم قوى الإرهاب اليمنية المعادية للجنوب.

ويتفادى حزب الإصلاح الإخواني، عبر أبواقه الإعلامية، نعت عناصر هذه التنظيمات بأنها إرهابية لكن يتم وصفها بالمسلحة، بما يعني تبعية وتعاطفا من قبل التيار الإخواني تجاه هذا الفصيل.

في المقابل، لا يعترف حزب الإصلاح بالقوات الجنوبية بأنها قوات وطنية تدافع عن شعب وقضية وهوية، متناسيا أن القوات الجنوبية هي التي طهرت التي تم تحريرها من المليشيات الحوثية.

هذا التعامل الإخواني الخبيث والمشبوه هو جزء من مخطط عدائي شامل ضد الجنوب، يستهدف تقويض الاستقرار على أراضيه.

كما أن هذا التعامل يعكس حجم التوجس الذي يهيمن على تنظيم الإخوان الإرهابي من انتصارات الجنوب، كونها تزيح الستار عن أوجه المؤامرة اليمنية ضد الجنوب.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق