فريق الحوار الوطني يلتقي قيادات السلطة المحلية وممثلو الاحزاب والتنظيمات السياسية برباعية ردفان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

التقى فريق الحوار الوطني الجنوبي الداخلي برئاسة نائب رئيس فريق الحوار الاستاذ عبدالسلام قاسم، وبحضور السفير عبدالكريم احمد سعيد ، وسالم الدياني عضوا فريق الحوار اليوم الاربعاء 2022/9/14 م، بقيادات السلطة المحلية وممثلو الأحزاب والتنظيمات السياسية والشخصيات الأكاديمية والشبابية والنسوية في رباعية ردفان، الحبيلين، والملاح، وحبيل جبر، حالمين.
 وفي اللقاء رحب رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي ردفان الحبيلين الاستاذ محمود عبدالكريم، بالاخوة في فريق الحوار الجنوبي الداخلي، مؤكدا ان ردفان بكل اطيافها كانت مثلما كانت السباقة في اشعال فتيل شرارة ثورة 14 اكتوبر المجيدة، وثورة الحراك الجنوبي، فقد كانت السباقة ايضا في وضع مداميك التصالح والتسامح والحوار الجنوبي، مؤكدا حرص المجلس على أهمية الحوار الجنوبي بين مختلف المكونات السياسية والاجتماعية الجنوبية ليس في ردفان فحسب ولكن في كل ارض ، وهو مسار عام اختارته القيادة العليا للمجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالرئيس ويهدف نحو توافق جنوبي يصب في خدمة الجنوب وأمنه واستقراره.
وفي اللقاء قدم الاستاذ عبدالسلام قاسم نائب فريق الحوار الجنوبي شرحا موجزا عن طبيعة الحوار السياسي الذي يقوده الفريق، وهدف اللقاءات التي يجريها، ومسار الحوارت التي يقوم بها الفريق في محافظات ومديريات الجنوب، والتي تهدف إلى لم الشمل الجنوبي بمختلف اطيافه، نحو مشروع جنوبي واحد هو استعادة الدولة الجنوبية، في اطار جنوب يتسع لكل الجنوبيين.
كما قدم السفير عبدالكريم احمد سعيد عضو لجنة الحوار قراءة مستعجلة لبرنامج الحوار الوطني الذي يجريه الفريق، مستعرضا اهدافه ومبادئه، واتجاهته، ومسارات عمله،
كما استعرض عضو فريق الحوار الاستاذ الدياني نماذج من انجازات ونجاحات فريق الحوار منذ تأسيسه.
هذا وشهد اللقاء طرح العديد من المداخلات قُدمت من قبل المشاركين، بمصداقية، وتناولت مجموعة من القضايا المرتبطة بعملية الحوار الوطني الجنوبي وكيفية الخروج من الأوضاع الراهنة برؤية موحدة تصب في مصلحة التوافق الجنوبي، اضافة إلى طرح العديد من القضايا المرتبطة بحياة الناس وتساهم في تصحيح الاوضاع السياسية والاقتصادية، والتعليمية في الجنوب.
بدورهم نائب واعضاء فريق الحوار، ردوا على العديد من القضايا المطروحة، ورفع بقية القضايا والافكار إلى الجهات المختصة في رئاسة المجلس الانتقالي .


0 تعليق