قذائف وصواريخ هجوم أحور.. كلفة خيانات الإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثارت العملية الإرهابية التي استهدفت قوات الحزام الأمني في محافظة أبين، غضبا عارما بين الجنوبيين كونها وثقت ضراوة الحرب التي يتعرض لها .

وقال بيان صادر عن قوات الحزام الأمني، اطلع عليه “المشهد العربي”، إن القوات تصدت للهجوم الإرهابي الذي خلف ستة من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي مصرعهم، وذلك أثناء التصدي للهجوم المسلّح الذي شنته تلك العناصر على نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمني بمديرية أحور.

وأفادت مصادر عملياتية بالحزام الأمني، بأن الهجوم وقع فجر اليوم الثلاثاء على إحدى النقاط الأمنية في منطقة مقاطين الواقعة على الخط الدولي بين حصن سعيد ومدينة أحور.

ونتج عن العملية الإرهابية، استشهاد قائد الكتيبة الأولى في اللواء الأول “مكافحة إرهاب” ياسر ناصر شائع “أبو شائع” مع عدد من مرافقيه، وإصابة عدد من أفراد النقطة الأمنية.

العملية الإرهابية مثلت ردا غاشما من قوى الاحتلال اليمني على الجهود التي يبذلها الجنوب وقواته المسلحة في إطار العمل على تحرير أراضيه من براثن الإرهاب الغاشم.

حجم الأسلحة والقذائف المستخدمة في هذا الهجوم الإرهابي، أثارت دلالة واضحة حول حجم الإرهاب المسعور الذي يُحاك ضد الجنوب.

المقدم محمد النقيب المتحدث باسم القوات المسلحة الجنوبية، كشف عما استخدمته العناصر الإرهابية في الهجوم النقطة الأمنية في مدينة أحور.

المتحدث العسكري قال إن المسلحين استخدموا قذائف صاروخية وأسلحة خفيفة ومتوسطة ومركبات عسكرية لمهاجمة نقطة تفتيش أمنية في مديرية أحور بالمحافظة.

هذه المعدات العسكرية المتنوعة التي استخدمتها العناصر الإرهابية، تكشف أن هناك حربا ضارية يتم شنها على الجنوب، يتم من خلالها تحشيد الكثير من العناصر الإرهابية صوب الجنوب.

كما أن حيازة هذه العناصر الإرهابية لتلك المعدات التي يفترض أنها بحوزة الجيوش النظامية، يجدد الحديث عن مخاطر ما ارتكبته المليشيات الإخوانية على مدار الفترات الماضية من نهب معدات الجيش ومنحها لفصائل الشر والإرهاب في شن أعمال عدائية وإرهابية.

تفرض هذه الضرورات، حتمية العمل على تفكيك تنظيم الإخوان بشكل كامل، والدفع نحو إيجاد إشهار أقوى رايات الحسم في إطار مجابهة هذا التنظيم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق