كلية اللغات والترجمة تدخل السجل الأكاديمي الإلكتروني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كإحدى أوائل الكليات في جامعة ، أدخلت كلية اللغات والترجمة السجل الأكاديمي الإلكتروني في عملها لإحداث نقلة نوعية أسهمت بتوفير الجهد والوقت والطاقات بشكل كبير.

يوفر السجل الأكاديمي الإلكتروني بيئة عمل متكاملة ومترابطة للخدمات الإلكترونية للطالب وأعضاء هيئة التدريس وكذلك الموظفين ذات العلاقة من خلال بوابة موحدة تعمل على توفير الوقت والجهد لمواجهة التحديات المستقبلية ومواكبة متغيرات العصر الراهن فهو يُعد إضافة نوعية لجامعة عدن من أجل تحقيق الكفاءة والفاعلية لنفسها والقدرة على المنافسة فإن استخدام هكذا تقنية حديثة تستخدم في الجامعات المتقدمة – العربية والعالمية – فإن السجل الإلكتروني يحمل في طياته إيجابيات كثيرة منها:

1) إدارة القبول والتسجيل:

  • تخزين البيانات والمعلومات بدقة وسرعة الوصول إليها فهو يلغي الحاجة لتعقب السجلات الورقية السابقة للطالب ويُعد نسبة الخطأ فيه أقل بكثير من السجلات الورقية.
  • يعمل على رفع كفاءة العمل واستغلال الموارد البشرية بشكل أكثر فاعلية فهو يعمل على تحسين الأداء داخل الإدارة بكل سهوله ويُسر.
  • تقديم التقارير اللازمة (الإحصائيات – الرصد – نسبة الرسوب والتسرب- الأوائل) بطريقة سريعة.
  • يعمل على انخفاض التكلفة من أحبار وورق وكذا تكلفة المحافظة على السجلات الورقية.
  • يعمل على تسهيل استخراج الشهادة الجامعية من خلال التغلب على الإجراءات الروتينية.

2) للطلاب:

  • يتيح النظام تنفيذ الخدمات الأكاديمية للطالب مثل الاستعلام على الخطط الدراسية والحصول على الجداول.
  • المرونة في الوصول إلى السجلات الكاملة للطالب فهي تغني عدم الحاجة لملء الأوراق والبيانات ذاتها في كل معاملة لأن النتائج والصور جميعهم في مكان واحد
  • ووفر للطالب الوقت والجهد في الحصول على الدرجات كون هناك رابط خاص فيهم يطلعهم على الدرجات أول بأول.

وفي تصريحات خاصة، قال عميد كلية اللغات والترجمة، البروفيسور جمال الجعدني: ” نشكر قيادة جامعة عدن الممثلة برئيس الجامعة أ.د. الخضر ناصر لصور ونائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب أ.د. محمد عقيل العطاس ومسجل عام الجامعة أ. مشارك.د رضوان محمد عقيل في إدخال هكذا برنامج والشكر موصول للجنود المجهولة وعلى رأسهم مصمم البرنامج المهندس فتح الوقادي والمهندس أحمد الصياد على تفانيهم وتجاوبهم السريع معنا مما يتطلب حضورهم أحياناً إلى إدارة القبول والتسجيل عند الحاجة لهم”.

وأضاف: “لقد عملت كلية اللغات والترجمة على تطبيق معاملات السجل الإلكتروني على الصعيد الإداري وأعضاء هيئة التدريس وذلك من أجل تسهيل الخدمة للطلاب ومواكبة التقنيات الحديثة؛ الجدير بالذكر أن كلية اللغات والترجمة لديها سجل خاص بها عملنا به منذ سنتين مما سهل علينا تطبيق السجل العام للجامعة لتكون السباقة في التميز وسعت للتغلب على الصعوبات من خلال توفير الشبكة الداخلية لجميع أجهزتها وتوفير شبكة الإنترنت والكادر المؤهل فهي تعمل بين الحين والآخر لتأهيل منتسبيها من خلال إقامة الدورات التدريبية الفاعلة”.

وعن النتائج الإيجابية لهذا النظام على الطلاب، قال رئيس المجلس الطلابي يعقوب السفياني: ” لقد وفر هذا النظام الوقت والجهد على الطلاب وبالذات فيما يخص الدرجات حيث يستطيع الطلاب الاستعلام عن درجاتهم من خلال رابط مباشر خاص بهم ليس للعام الحالي فحسب بل حتَّى للأعوام الدراسية السابقة ، كلية اللغات والترجمة دائما سباقة بفضل إدارتها القديرة ممثلة بعميدها الفاضل أ.د. جمال الجعدني ونوابه وكل الطاقم الإداري والتعليمي “.

وقال مسجل الكلية، حنان علي حسين :” نطمح للريادة في تقديم الخدمات الطلابية وفقاً للوائح والأسس المعمول بها في جامعة عدن ومواكبة التطور من خلال أساليب الإدارة الحديثة ، وذلك بقيادة ربان السفينة أ.د.جمال الجعدني الذي اعطانا الثقة وكامل الدعم ووفر كل ما يلزم من أجل استخدام هكذا برنامج حديث يقلل الوقت والجهد وأصبح إدخال واستخراج بيانات الطلاب بشكل سلس متاح بسهولة أمام مقدمي الخدمة الطلابية في إدارة القبول التسجيل”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق