دائرة الفكر والإرشاد بالأمانة العامة تطلع على سير نشاط إدارة الفكر بانتقالي محافظة أبين ومديريتي زنجبار وخنفر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24| خاص

اطلع نائب مدير دائرة الفكر والإرشاد بالأمانة العامة لهيئة رئاسة ، إلدكتور علي البحر، بمعية عضو الدائرة إلدكتور عبدالحكيم العراشي، صباح اليوم على سير نشاط، إدارة الفكر والإرشاد بانتقالي محافظة أبين، خلال الزيارة الميدانية التي نفذتها دائرة الفكر بالأمانة العامة صباح اليوم، الى مقر القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بمحافظة أبين، بالعاصمة زنجبار.

حيث كان في استقبالهم الاستاذ محمد احمد حيدرة الشقي، رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية بمحافظة أبين، والشيخ عبداللاه المشرقي مدير إدارة الفكر والإرشاد بالمحافظة، وعددا من أعضاء الهيئة التنفيذية.

وثمن الاستاذ الشقي زيارة فريق دائرة الفكر والإرشاد إلى محافظة أبين، للإطلاع على سير نشاط، عمل الإدارة وتقييم عملها، النصف سنوي، داعيا كافة الدوائر في الأمانة العامة إلى تقييم نشاط الإدارات في المحافظات من خلال الزيارات الميدانية التي تمثل رافدا معنويا لمديري الإدارات.

واستمع فريق دائرة الفكر والإرشاد بالأمانة العامة إلى برنامج ونشاط الإدارة بالمحافظة من الشيخ عبداللاه المشرقي وآلية العمل المؤسسي والتنظيمي، من خلال الخطط والتقارير الشهرية، والنصف سنويه، وتقارير الانجاز، وكذا على أبرز الصعوبات والتحديات التي تواجه سير نشاط عمل الإدارة.

وفي اطار الزيارة، قام إلدكتور علي البحر، والدكتور عبدالحكيم العراشي بالاطلاع على نشاط عمل إدارتي الفكر والإرشاد بانتقالي زنجبار وخنفر، وذلك من خلال الزيارة الميدانية التي رافقهم فيها الشيخ عبداللاه المشرقي الى مبنى القيادة المحلية في المديريتين، والتقوا خلالها بالشيخ الخضر الحامد مدير إدارة الفكر والإرشاد بانتقالي زنجيار، والاستاذ فهمي راجح مدير إدارة الفكر والإرشاد بانتقالي خنفر. بحضور عددا من مدراء الإدارات في المديريتين.

وأكد فريق دائرة الفكر والإرشاد بالأمانة العامة على أهمية تكريس الجهود في الجانب التوعوي، من خطر الإرهاب والمخدرات التي بدأت تستفحل في بعض المدن والمحافظات الجنوبية، في ضاهرة ممنهجة تهدف إلى تدمير النشى والركيزه الأساسية في التنمية، وهي الإنسان وخاصة الشباب من خلال تكديس كافة أنواع المخدرات النباتية والمصنعة كيميائيا.

ودعا فريق الدائرة إلى الابتعاد عن التشدد، والدعوة إلى الوسطية والاعتدال في الخطاب الديني، والدعوة إلى التقارب الجنوبي وتنمية كافة الأفكار والرؤى التي تهدف إلى التلاحم وتعزز من وحدة الصف والنسيج الجنوبي.

وفي ختام الزيارة أكد إلدكتور البحر على أهمية التنسيق والتواصل في إطار العمل المشترك، موضحاً جملة من المفاهيم الأساسية في العمل التنظيمي والإداري لتجاوز أوجه القصور والعمل على آلية معالجتة في مايعزز دور المجلس الانتقالي الجنوبي.

من جهته أعرب مدير إدارة الفكر والإرشاد بانتقالي ابين الشيخ عبداللاه المشرقي عن شكره لزيارة إلدكتور علي البحر نائب رئيس دائرة الفكر والإرشاد بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، وعضو الدائرة الدكتور عبدالحكيم العراشي، على الزيارة التفقدية لمحافظة أبين في إطار خطتهم العامة للنزول للمحافظات والاطلاع على سير نشاط عمل الإدارات ، والتي كان لها وقع خاص، من خلال الموضوعية والطرح واعطاء التوجيهات والتوصيات للارتقاء بمستوى العمل المؤسسي والتنظيمي للإدارة بشكل عام.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق