انتقالي حضرموت يبحث مع عدد من أكاديميي جامعة حضرموت سُبل استئناف العملية التعليمية المعلقة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بحث العميد الركن سعيد أحمد المحمدي رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة ، اليوم الأربعاء، مع عدد من الأكاديميين في جامعة حضرموت، الإشكاليات التي تعاني منها الجامعة، والتي أدت إلى تعليق الدراسة في عدد من كلياتها.

واستعرض اللقاء الذي دعا إليه نائب رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس بالمحافظة لشؤون منسقيات الجامعات، الدكتور حسن صالح الغلام العمودي، عدد من الآراء والتصورات التي يمكن أن يتدخل بها المجلس الانتقالي للمساهمة في حل تلك الإشكاليات.

وأكد العميد المحمدي والدكتور الغلام على ضرورة التغلب على جميع الصعوبات واستئناف العملية التعليمية في أقرب وقت ممكن ، مبدين استعداد المجلس للمساهمة في حل مشكلة ارتفاع أجرة المواصلات على الطلاب القادمين من المديريات.

وفيما يتعلق بقضية تثبيت الأكاديميين المتعاقدين مع الجامعة، عبر المحمدي والغلام عن تعاطفهم ودعمهم لقضيتهم، مشيرين إلى إن المجلس بذل ولايزال يبذل جهودا لمتابعة تثبيتهم مع الجهات المعنية في العاصمة .

كما استعرض اللقاء التحضيرات لاستكمال منسقيات الأكاديميين والموظفين في الجامعة، وحث المحمدي والغلام، بهذا الصدد، الأكاديميين على المسارعة في اشهار منسقيتهم.

وأشار المحمدي وغلام إلى أن المجلس يعول كثيرا على الأكاديميين وعلى تنسيقيات الجامعة بشكل عام، في إحداث نقلة نوعية في عمل المجلس الانتقالي، والمساهمة في صناعة مستقبل الدولة الجنوبية، مؤكدين أن تشكيل تنسيقية للمجلس لأكاديمي الجامعة، ستمثل حلقة وصل بين الأكاديميين وقيادة المجلس، وستقدم خدمة للأكاديميين أنفسهم وللتعليم الجامعي بشكل عام


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق