اللواء بن بريك يزف رسائل طمأنة للجنوبيين قبل انعقاد الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يُعوِّل الجنوبيون على الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، التي تعقد دورتها الخامسة في العاصمة ، يومي الثلاثاء والأربعاء، لتساهم في تحسين الأوضاع المعيشية في .

اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، بعث بعدة رسائل للجنوبيين، قبيل ساعات من الدورة الخامسة.

اللواء بن بريك قال إن الجمعية الوطنية مؤسسة وطنية تشريعية للجنوب تحمل مشروعا متكاملا لبناء الدولة، حيث لا مشروع على الساحة إلا مشروع المجلس الانتقالي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي.

وأكّد أن انعقاد الدورة الخامسة للجمعية الوطنية في العاصمة عدن، يمثّل تأكيدًا حقيقيًّا وملموسًا على الحضور السياسي للمجلس على الأرض كمظلة سياسية لشعب الجنوب وقضيته السياسية العادلة وتطلعاته المشروعة.

وفي رسالة بالغة الأهمية، أوضح اللواء بن بريك أن الجمعية ستقف الدورة أمام مشكلات المواطنين وهمومهم وبخاصة الأوضاع المعيشية والخدمية والحلول والمعالجات لها، بحيث تُعكس في القرارات والتوصيات.

وأضاف أن المجلس الانتقالي بقيادة الرئيس القائد الزُبيدي، يسير قدما نحو تحقيق طموحات وأهداف شعب الجنوب ويقود سفينة شعبنا نحو بر الأمان مستقويا بالتفاف شعبنا حول قيادته.

وأشار إلى أن الشعب الجنوبي ظل يقاوم وسيقاوم لتحقيق كل طموحاته، وأن القيادة السياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة الرئيس الزُبيدي، وقفت بمسؤولية أمام استحقاقات الشعب بتوقيعها على اتفاق ومشاورات .

ونوه بأن تحقيق مشاركة المجلس الانتقالي في مفاوضات التسوية النهائية بين الأطراف ومناقشة القضية الجنوبية ونيل استحقاقات الجنوب نحو استعادة الدولة وحق تقرير المصير وجمة من النتائج الإيجابية في إدارة الجنوب وتحقيق الأمن والاستقرار .

الرسائل التي بعث بها اللواء بن بريك، عكست الهوية التي ستكون عليها الدورة الخامسة للجمعية الوطنية، والتي ستركز بشكل كبير على كل القضايا التي يتطلع لها الجنوبيون في الفترة المقبلة.

وحسنا فعلت الجمعية الوطنية وهي تولي اهتماما كبيرا وأولوية واضحة لمسار العمل الإنساني، باعتبارها قضية الجنوب الأكثر أهمية في الوقت الحالي لما لها من تداعيات على الوضع العام في الجنوب.

رسائل اللواء بن بريك حظيت بتفاعل كبير من قِبل الجنوبيين الذين تفاعلوا معها وعلقوا عليها الكثير من الآمال، بأن تنتهي أعمال الجمعية الوطنية بسلسلة من القرارات والتوصيات التي تنعكس بشكل مباشر على الأوضاع المعيشية للجنوبيين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق