استمرار انقطاع التيار الكهربائي يهدد مخرجات التعليم في جامعتي عدن وحضرموت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


تفاقمت معاناة الطلبة في مختلف المناطق الساحلية اليمنية في ظل ارتفاع ساعات انقطاع التيار الكهربائي تزامنا مع ارتفاع درجة حرارة الجو خلال فصل الصيف.

وقالت طلبة في جامعة ، ان ساعات انقطاع التيار في ارتفاع مستمر بمدينة عاصمة المحافظة، وانهم يعانون من صعوبة حضور القاعات الدراسية اثر ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة العالية في القاعات الدراسية.

واكدوا ان المعاناة تضاعفت مع عدم امتلاك كليات الجامعة مولدات طاقة خاصة بها لتشغيلها أثناء انقطاع الكهرباء الحكومي.

وتسببت المعاناة بتسرّب الطلبة من القاعات الدراسية سيما الاناث، ما ينعكس سلبا على مخرجات العملية التعليمية.

وطالبوا بسرعة وضع حلول جادة لتسهيل مواصلة العملية التعليمية لالاف الطلبة.

والاسبوع المنصرم تداول ناشطون صورة لطلبة في احدى كليات جامعة يتلقون دروسهم تحت احدى اشجار الحرم الجامعي.

وقالوا إن انقطاعات التيار الكهربائي حالت دون تمكنهم من البقاء داخل القاعات الدراسية.

ويرى تربويون ان اثارا كارثية تهدد قطاع التعليم مع استمرار تلقي الدروس في اجواء غير معدّة بالوسائل التعليمية المساعدة في ايصال المعلومة العلمية.

واضافة الى طلبة الجامعات، شملت الازمة طلبة مدارس حضرموت، ، ابين، عدن وغيرها، الذين يؤدون حاليا امتحانات المرحلة الثانوية، وتأثيرها على اوقات المراجعة المنزلية للدروس.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق