الزُبيدي والمحرمي ثنائي هزم الحوثي في الجنوب وأعاد تصحيح مسار الشرعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


أشاد متحدث عسكري، بحنكة وصلابة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، وقائد ألوية العمالقة الجنوبية عبدالرحمن المحرمي الملقب بـ “أبو زرعة”، في مواجهة مليشيات .

وقال المسؤول في إعلام ألوية العمالقة الجنوبية أصيل السقلدي، ‏إن الزبيدي والمحرمي هما فخر العرب وجبلان شامخان، بهما انصدم وانكسر المشروع الإيراني، وبهما سيُهزم ويزول المدُّ الفارسِيُّ إلى الأبد!.

وكان الزبيدي والمحرمي، وراء الانتصارات التي تحققت في والساحل الغربي، حيث سجل القائد الزبيدي أول انتصار للعرب على المشروع الإيراني، عندما قاد معركة تحرير في عام 2015م، فيما كان المحرمي قائد الانتصارات في الساحل الغربي وصولاً، إلى تحرير مديريات بيحان وحريب.

ويرى سياسيون أن انتصارات والعمالقة على الحوثي في الجنوب والساحل الغربي، كانت أهم الأوراق التي استخدمها رئيس المجلس القائد ، للإطاحة بالإخوان من هرم ، ونقل القرار إلى مجلس القيادة الرئاسي.

وقال الإعلامي جابر محمد إن القائدين عيدروس الزبيدي وأبو زرعة المحرمي، ‏قيادات عسكرية صنعت النصر والتحرير، ولم تخذل الأرض والإنسان.

وأشار جابر في تغريدة أن الزبيدي والمحرمي، أبرز القيادات التي كانت وما زالت الحليف الوفي للتحالف العربي والعمود الصلب للدفاع عن أهدافنا المشروعة.

وأكد أن الجنوب بعضويتهما في المجلس الرئاسي، انتقل من النصر العسكري إلى المرحلة السياسية، التي تتطلب الصبر والعمل مع الجميع دون التنازل عن الأهداف والأحلام.

وتابع جابر في تغريدة ثانية، إن ‏الجنوب يمضي في الطريق الصحيح، ولكن على القيادة الجنوبية، إدراك واستيعاب بعض المفاهيم، منها المشاركة الجنوبية في السلطة التي أصبحت أمرا واقعا ناتجا عن والمشاورات اليمنية وإعلان المجلس الرئاسي، وذلك لكي لا يتعثر المشروع الجنوبي في ذلك الطريق.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق