في الذكرى السابعة لتحرير الضالع.. ناشطون جنوبيون يطلقون هاشتاج #٢٥مايو_يوم_انتصار_الضالع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24| خاص


في الذكرى السابعة لانتصار على مليشيات الإرهابية أطلق ناشطون جنوبيون هاشتاج #٢٥مايو_يوم_انتصار_الضالع.
وقال الناشطون أن يوم 25 مايو “يوم انتصار الضالع” يمثل عيد الكرامة والعزة وانتصار الإرادة لشعب بقيادة الرئيس القائد الذي أكد قدرته على مواجهة قوات الاحتلال ومليشياتها لاستعادة السيادة على أرضه وحقوقه كاملة.
وأكدوا أن  التأريخ سيذكر  أن الضالع بوابة الجنوب برجالها وشبابها ونسائها وشيوخها قد مثلت أول محافظة هزمت المشروع الإيراني شر هزيمة بأسرع ما يكمن وبأقل قوات عسكرية.

واعتبروا أن انتصار الضالع يمثل انتصارا لكل أبناء الجنوب وانتصار لقضيته وحقوقه ومطالبه وانتصار للمشروع العربي.

وشددوا على أن الجنوب من شرقاً إلى باب المندب غربا ظل وسيظل عربي الهوى والهوية.

وأشاروا إلى أن  25 مايو 2015م شكل بارقة أمل عنوانها جنوباً خالياً من جحافل الغزاة، والمارقين على الدين والعروبة والقانون ، في مثل هذا اليوم سجلت بنادقنا التي لا تعرف الهزيمه، سجلت تاريخاً من الإقدام وخلفت ارثاً من الشجاعة وفتحت باباً من أبواب الحرية أبى الغزاة الا أن يُفتح بالنار والحديد.
وأضافوا:” 25 مايو 2015م اليوم الذي بدأ فيه الجنوبيين صولاتهم التي لا تخفى على أحد، وما اجمل النصر، وكما قيل فكلما كان الصراع أصعب كان النصر أكثر مجدا، فتحقيق الذات يتطلب صراعا في غاية العظمة. فالمقاومة الجنوبية بشجاعتها حققت الذات التي طالما حاول العدو سلبها دون جدوى، فالمجد يصاحب اهله، والجنوبيين أهلاً للمجد وعنواناً بارزاً له”.

وتابعوا:”لم يتحقق النصر في الضالع والجنوب الا بعد ان قدمنا خيرة الأبطال، واشد الفرسان صلابة وثباتا في الحرب. لذا فلتكن ارواحهم الطاهرة حاضرة دائماً أمام الأسباب والاهداف التي قضوا من اجلها، ولنثبت سوياً على خطاهم ، وعلى مجلس القيادة الرئاسي والتحالف العربي الاهتمام بأسر الشهداء”.

وأكدوا  الجنوب سيظل حليفا وشريكا أساسيا مع دول العربي في حماية أمن واستقرار المنطقة ، ومحاربة التمدد الإيراني الذي تقوده مليشيا الحوثي الإرهابية، وتثبيت مداميك المشروع العربي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق