تقرير خاص | ذكرى فك الارتباط .. 28 عاما من النضال الجنوبي لاستعادة حقه المسلوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24 | خاص

تحل اليوم السبت الذكرى 28 لإعلان فك الارتباط، والتي تصادف 21 مايو من كل سنة.

وكان الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض، قد أعلن في هذا اليوم، فشل الوحدة، وفك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية، بسبب غزو النظام اليمني للجنوب في العام 1994م.

وكانا النظامين في جمهورية الديمقراطية الشعبية، والجمهورية العربية اليمنية، قد اعلنا بقرار متسرع قيام ماسميت حينها بالوحدة اليمنية 1990م.

ويمثل 21 مايو، الذي يحتفل به الجنوبيون من كل عام، أولى مسارات النضال الجنوبي ضد الاحتلال اليمني.

وتحل الذكرى 28 لفك الارتباط وقد تحقق للجنوب الكثير من المكاسب السياسية والعسكرية التي يقودها .

وبمناسبة هذه الذكرى، نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، ومنظمات المجتمع المدني، اليوم السبت في العاصمة عدن حفلاً خطابياً وفنياً، تحت شعار “شعب يؤكد على مطالبه في استعادة ارضه واستقلال وطنه – الجنوب لكل وبكل أبنائه”.

وفي الحفل الذي شهد حضور عدد من أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، ألقى الأستاذ عصام عبده علي، القائم بمهام رئيس الهيئة التنفيذية بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، كلمة في الحفل رحب فيها بالحضور، ناقلا لهم تحيات الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، مشيراً ان هذه الاحتفالية تأتي احياءً لقرار فك الارتباط الذي مثل انطلاقة للنضال الجنوبي ضد قوى الغدر والخيانة التي اشعلت الحرب ضد شعب الجنوب المسالم متجاهلة كل الأعراف والمواثيق والقوانين.

وقال عصام عبده :”إن المنجزات الحالية لأبناء الجنوب هي امتداد لمراحل نضال بزغت في يوم 21 مايو 1994م، لترسم ملامح الدولة الجنوبية”، داعياً لسرعة تنفيذ ما تبقى من بنود وإصلاح المنظومة القضائية ومعالجة الخدمات وانهيار العملة، والعمل على توحيد الصفوف لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد شعب الجنوب وحقه المشروع في استعادة دولته والذي يحمل رايته المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد .

وأكد عصام عبده في كلمته أن الجميع يدرك أن الإعلان الدستوري المتمثل في الاعلان الرئاسي الصادر يوم 7 أبريل 2022م، قد ألغى ما يسمى بدستور الجمهورية اليمنية، مشيداً بدور الاشقاء في قيادة العربي في مقدمتهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على جهودهم في إحلال السلام وفي الجانب الإنساني، كما قدم شكره لمنسقية جامعة عدن وقيادة النقابات الجنوبية ومنظمات المجتمع المدني وأبناء الجنوب الشرفاء الذين ساهموا في إنجاح هذه الاحتفالية.

كما شهدت مدينة زنجبار عاصمة محافظةابين صباح اليوم مهرجانا جماهيريا كبيرا احياء للذكرى ال 28. لاعلان فك الارتباط.

وعبر المشاركون في الفعالية عن تمسكهم بفك الارتباط عن الجمهورية اليمنية بعد تم الغدر بالوحدة اليمنية وذبحها من الوريد الى الوريد بعد اجتياح قوات للجنوب واحتلالها بالقوة في حرب صيف 94م.

و توافد الآلاف من أبناء محافظة صباح اليوم إلى مدينة الحوطة عاصمة المحافظة للمشاركة في المهرجان الجماهيري الحاشد الذي دعا له المجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة للاحتفاء بالذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط بين الجنوب والجمهورية العربية اليمنية .

وطافت الجماهير الغفيرة التي توافدت من جميع مديريات المحافظة بمشاركة واسعة للمرأة شوارع المدينة حاملين أعلام دولة الجنوب وصور الرئيس القائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي بالإضافة إلى اللافتات المؤكدة تمسكهم بإعلان فك الارتباط واستعادة الدولة الجنوبية بحدود ما قبل 1990م، مجددين العهد للشهداء والجرحى بالاستمرار حتى تحقيق الأهداف التي سقطوا من أجلها.

كما شهدت كذلك محافظا فعالية حاشدة بمناسبة ذكرى فك الارتباط، معبرين عن تمسكهم بمسارهم النضالي حتى تقرير المصير.

وفي توافد أبناء المحافظة من مختلف مناطق ومديريات المحافظة إلى مدينة ، للمشاركة في الفعالية الاحتفالية، لإحياء الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان فك الارتباط وانهاء وحدة الضم والالحاق (٢١مايو١٩٩٤) والتي دعت إليها الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة..

وأكدت الجماهير التي اكتظت بها قاعة تهاني، بشارع الستين، واضطر الكثيرون لافتراش الساحات المحيطة بالقاعة، تصميمهما على المضي قدما لاستكمال تحقيق أهداف شعبنا في التحرر والاستقلال وإقامة الدولة الجنوبية الاتحادية..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق