بحضور قيادات المجلس.. انتقالي العاصمة عدن ينظم حفلاً فنياً وخطابياً إحياءً للذكرى 28 لإعلان فك الارتباط

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، ومنظمات المجتمع المدني، اليوم السبت في العاصمة حفلاً خطابياً وفنياً، إحياءً للذكرى 28 لإعلان فك الارتباط في 21 مايو من العام 1994م، تحت شعار “شعب يؤكد على مطالبه في استعادة ارضه واستقلال وطنه – الجنوب لكل وبكل أبنائه”.

وشهد الحفل حضور أعضاء عدد من أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي تقدمهم الدكتور ناصر الخبجي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، والأستاذ فضل محمد الجعدي، نائب الأمين العام، واللواء سالم السقطري، نائب الأمين العام، وزير الزراعة والري والثورة السمكية، والأستاذ علي الكثيري، المتحدث الرسمي للمجلس، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، والمحامية نيران سوقي والأستاذ لطفي شطارة، نائبا رئيس الجمعية الوطنية، والدكتورة سهير علي أحمد، والدكتورة منى باشراحيل، والأستاذ سالم ثابت العولقي، والأستاذ سعيد سعدان، والمهندس نزار هيثم.

وألقى الأستاذ عصام عبده علي، القائم بمهام رئيس الهيئة التنفيذية بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، كلمة في الحفل رحب فيها بالحضور، ناقلا لهم تحيات الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس ، مشيراً ان هذه الاحتفالية تأتي احياءً لقرار فك الارتباط الذي مثل انطلاقة للنضال الجنوبي ضد قوى الغدر والخيانة التي اشعلت الحرب ضد شعب الجنوب المسالم متجاهلة كل الأعراف والمواثيق والقوانين.

وقال عصام عبده :”إن المنجزات الحالية لأبناء الجنوب هي امتداد لمراحل نضال بزغت في يوم 21 مايو 1994م، لترسم ملامح الدولة الجنوبية”، داعياً لسرعة تنفيذ ما تبقى من بنود وإصلاح المنظومة القضائية ومعالجة الخدمات وانهيار العملة، والعمل على توحيد الصفوف لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد شعب الجنوب وحقه المشروع في استعادة دولته والذي يحمل رايته المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد .

وأكد عصام عبده في كلمته أن الجميع يدرك أن الإعلان الدستوري المتمثل في الاعلان الرئاسي الصادر يوم 7 أبريل 2022م، قد ألغى ما يسمى بدستور الجمهورية اليمنية، مشيداً بدور الاشقاء في قيادة العربي في مقدمتهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على جهودهم في إحلال السلام وفي الجانب الإنساني، كما قدم شكره لمنسقية جامعة عدن وقيادة النقابات الجنوبية ومنظمات المجتمع المدني وأبناء الجنوب الشرفاء الذين ساهموا في إنجاح هذه الاحتفالية.

وكان الحفل الذي حضره عدد من أعضاء هيئات المجلس ومسؤولي الدولة والقيادات الأمنية والعسكرية وممثلي منظمات المجتمع المدني والشخصيات المجتمعية وجمع غفير من المواطنين، قد افتتح بأي من الذكر الحكيم أعقبه النشيد الوطني الجنوبي، ثم وقف الحاضرون دقيقة حدادا لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الجنوب.
وتخلل الحفل تقديم عدة فقرات تضمنت إلقاء قصائد شعرية وتقديم أناشيد وطنية ولوحات تعبيرية راقصة نالت استحسان الجمع الكبير من الناس الذين حضروا الاحتفالية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق