الأطر القيادية لانتقالي المهرة تعقد اجتماعاً مشتركاً لتحديد مهام العمل لمرحلة ما بعد مشاورات الرياض

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحت شعار “معاً لصياغة برنامج المهام المرحلية  لتعزيز أداء الهيئات القيادية للمجلس و ضمان استحقاقات المحافظة و إعادة تأهيل مؤسسات الدولة على ضوء مخرجات ” عقد في مدينة الغيضة صباح اليوم اجتماعاً مشتركاً للأطر القيادية للمجلس للانتقالي الجنوبي بمحافظة ضم أعضاء الجمعية الوطنية الجنوبية بالمحافظة و الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس و رؤساء هيئات القيادات المحلية بالمديريات  لمناقشة مهام العمل في المرحلة القادمة .

افتتح الإجتماع بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها النشيد الوطني الجنوبي ووقفة حداد لقراءة الفاتحة والدعاء لروح -المغفور له بإذن الله – الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة .

و استهل الاجتماع الدكتور سالم علي القميري رئيس القيادة المحلية للمجلس بكلمة افتتاحية رحب فيها بالمشاركين و مباركاً لهم حلول الذكرى الخامسة لقيام المجلس الانتقالي مؤكداً على الأهمية الخاصة لهذا الاجتماع و الذي ينعقد في ظل أجواء مرحلة جديدة انبثقت عن والتي تمثل انتصاراً و مكسباً سياسياً لمسيرة شعبنا الجنوبي النضالية  ؛ و تأكيداً جديداً على سلامة النهج و استراتيجيات العمل التي ينتهجها مجلسنا الانتقالي الجنوبي تحت قيادة سيادة الرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزبيدي .

و أضاف الدكتور القميري أن تحويل هذا المكسب السياسي إلى نتائج ملموسة على الأرض يتطلب تظافر لجهود جميع قيادات الانتقالي لوضع و تنفيذ برنامج عمل متكامل و شامل في الفترة السابقة و اجتماعنا اليوم مخصص لهذا الغرض ؛ داعياً كل القيادات إلى بذل المزيد من الجهود كلا من موقعه .

 و من جانبه تحدث الأستاذ عيسى أحمد رعفيت عضو الجمعية الوطنية الجنوبية و رئيس دائرة التربية و التعليم فيها على أهمية هذا الإجتماع مشيداً بجهود الهيئة التنفيذية للانتقالي بالمحافظة و التطورات المستمرة في عملها والتوسع الذي تشهده مراكز الانتقالي في عموم المديريات ؛ داعياً الهيئات إلى المزيد من النشاطات المثمرة .

كما أكد رعفيت على حرص أعضاء الجمعية الوطنية على تنسيق العمل مساندة جهود الهيئات المحلية في تعزيز نشاطاتها انطلاقاً من مبدأ تكامل المهام بين الأطر  المؤسسية للمجلس ؛ و أملاً أن تسهم صياغة برنامج العمل المرحلي في أحداث قفزة نوعية في هذا المجال .

بعد ذلك استعرض الأستاذ حسان مهدي بلحاف نائب رئيس قيادة المجلس بالمحافظة مجريات و مخرجات مؤتمر الرياض من واقع مشاركته المباشرة في تلك المشاورات ؛ مؤكداً على الأهمية التي تمثلها مخرجات هذه المشاورات التي أتت لتعيد التأكيد على تنفيذ إضافة إلى التغييرات الهيكلية الكبيرة في السلطة التي انبثقت عن هذه المشاورات ؛ و التي كنا نطالب بها لأنها الإطار الشامل و السليم لأي معالجة جادة لكل الاختلالات و الأزمات المزمنة التي عانت منها لسنوات . 

كما أضاف بلحاف أنه فيما يخص المحافظة فإن هذه المشاورات تمثل لها أرضية للتحرر من سيطرة و تحكم  قوى الهضبة التي تجسدها قواتها العسكرية المتواجدة في المحافظة و التي يفترض أن تكون في جبهات القتال ؛ إضافة إلى استحقاقات كثيرة ستتحقق للمحافظة و عموماً في حال التنفيذ الأمين لهذه المخرجات ؛ و هذا ما يحتم علينا تسخير كافة الطاقات لوضع تصور سليم  لمهام المرحلة القادمة .
 و توجه بلحاف بالشكر للجنة التحضرية  و كل القيادات التي تواصلت لتقديم المواضيع التي يرون أهمية إدراجها في جدول الاجتماع .

بعد ذلك بدأت النقاشات و طرح المتحدثون ٱرائهم و مداخلاتهم و التي صبت في مجملها على  التأكيد على أهمية الاجتماع ؛ و تحديد أولويات اهداف البرنامج  العمل تتمثل في التعجيل بتشكيل قوة مهرية تتولى أمن المحافظة و الدفاع عنها ؛ و إجراء التغييرات في الأجهزة المدنية و العسكرية لتتمكن كوادر المحافظة المؤهلة و المخلصة من تولي ادراتها ؛ كما أجمعت الآراء على أن نجاح برنامج المرحلة يرتكز على التكامل بين الأطر و مساهمة أكبر من جميع قيادات المجلس و على تعزيز أداء الهيئات المحلية  .

وفي ختام الاجتماع أتفق الحاضرون  على تشكيل لجنة مشتركة تتولى صياغة التفاصيل الفنية و الاجرائية و متابعة تنفيذ البرنامج في المرحلة القادمة و تقيمه .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق