محافظة أبين.. جبهة خلفية لـ”العمالقة” ضد الحوثي والقاعدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24| العين


عجزت مليشيات عن المواجهة، فلجأت للتحالف مع تنظيم القاعدة الإرهابي لفتح جبهة خلفية لقوات العمالقة في محافظة أبين .

ويبدو أن الإرهاب بشقيه الحوثي والقاعدة، لا يتعلم من الهزائم التي تعرض لها على يدي قوات العمالقة، ليفتح له باب آخر من الجحيم لضرب خلاياه وعناصره الإرهابية التي تحاول فتح جبهة خلفية على خطوط الإمداد في أبين.

وتشكل محافظة أبين همزة وصل وخط إمداد رئيسي للعمالقة وقواتها المتقدمة في والمنتشرة بجبهات وتخوم البيضاء وبين بقية قواتها المنتشرة في الساحل الغربي لليمن وفي العاصمة عدن.

وهو ما سعت مليشيات الحوثي وتنظيم القاعدة لاستغلال أهمية المحافظة لزرع خلايا وعناصر إرهابية وتنفيذ أعمال إرهابية تستهدف العمالقة كان آخرها تفجير إرهابي بعبوة ناسفة قبل يومين في إحدى الدوريات.
وقال مصدر أمني في وقت سابق، إن 7 مصابين على الأقل سقطوا في هجوم إرهابي بعبوة ناسفة زرعتها خلية مرتبطة بالحوثي والقاعدة لاستهداف دورية عسكرية للعمالقة في المحفد بمحافظة أبين.

وهذا ما أكده بيان صادر عن إدارة أمن محافظة أبين في وقت لاحق، اليوم الإثنين، مشيرا إلى خلايا إجرامية لمليشيات الحوثي وعناصر إرهابية للقاعدة تمارس أعمال خطف لدوريات العمالقة وتقف خلف زرع العبوات في شرايين إمداد القوات المارة من المحافظة.

الحوثي والقاعدة
وأدان البيان، الاستهداف الغادر والجبان في مديرية المحفد يوم السبت الماضي، بواسطة عبوة ناسفة تم تفجيرها لحظة مرور دورية للواء الرابع عمالقة في بلدة “الحبض” في المحفد في المحافظة المطلة على .

وكشف أن “قيادة شرطة أبين توصلت للمنفذين وقامت بالتواصل المباشرة مع قيادة قوات العمالقة وتم إطلاعهم على المخطط الإجرامي الذي استهدف أبطال قواتها ضمن عمل إجرامي مرتب من خلية إجرامية تتبع مليشيات الحوثي الإرهابية”.

وتوعد البيان ما وصفها بـ”الخلية الاجرامية” لمليشيات الحوثي بالاجتثاث مثل ماتم اجتثاث الخلية الحوثية في الوضيع في وقت سابق العام الماضي”.

وفي جرائم أخرى، قال البيان إن عناصر إرهابية لتنظيم القاعدة الإرهابي وقفت خلف نهب 4 دوريات عسكرية للعمالقة في عمليات منفصلة خلال 6 شهور مضت باعتبار المحافظة خط إمداد رئيسية لألوية العمالقة.

وأكد البيان “تحديده للعناصر التي تقوم بالنهب وهم خليط من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي وكنا على تواصل مباشر وكامل مع قيادة ألوية العمالقة واطلاعهم على كافة الأمور”، متعهدا ببذل جهود كبيرة لتأمين خطوط إمداد ألوية العمالقة.

وكان التنظيم الإرهابي استغل انشغال قوات العمالقة بعملية “إعصار ” في يناير الماضي والتي توجت بتحرير شبوة من مليشيات الحوثي بإثارة الفوضى ونهب الدوريات في مسعى لفتح جبهة خلفية للعمالقة وإنقاذ مليشيات الحوثي من قاصمة الظهر والهزيمة المدوية.

يشكل عودة نشاط تنظيم القاعدة الإرهابية في ساحة المحافظات المحررة جانب آخر من تنسيق مشترك لتبادل المنافع مع مليشيات الحوثي، يحرك خلالها الانقلابيون ورقة الإرهاب لخدمة مشروعهم الطائفي.

خلية المحفد
وقال مصدر قبلي، إن مليشيات الحوثي زرعت خلية إرهابية يقودها المدعوان “مهدي سالم لشرف” و”أحمد عشاش” في مديرية المحفد في محافظة أبين.

وأوضح المصدر أن المدعو “لشرف” انضم لمليشيات الحوثي وتلقى تدريبات ودوريات ثقافية في وصعدة قبل أن يعود إلى أبين في زيارة خاطفة ويجند المدعو “عشاش” وعدد من الأشخاص.

واتهم ما أسماهم خلية “لشرف” و”عشاش” الحوثية بزرع عبوة ناسفة لتفجير دورية لألوية العمالقة في المحفد قبل يومين كأول عملياتها قبل الفرار إلى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي.

وتعد محافظة أبين بوابة عدن الغربية على بعد حوالي 60 كليومترا، وتنتشر فيها قوات العمالقة منذ 2019 كقوة حفظ سلام بدعم من العربي لكنها تحولت مؤخرا إلى خط أمداد مهم بعد تحرير العمالقة لمحافظة شبوة مطلع العام الجاري.

واعتبر خبراء العمليات الإرهابية مؤخرا برهانا جديدا على شراكة القاعدة والحوثي بتحويل مناطق الانقلاب إلى بؤرة محصنة للمليشيات للقاعدة لاستهداف المناطق المحررة وعرقلة الاصطفاف اليمني تحت مظلة مجلس القيادة الرئاسي، هدف التنظيمات الإرهابية المشترك.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق