خروقات مليشيات الحوثي تهدد بإفشال الهدنة الأممية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24| متابعات

يتمسك الحوثيون بخرق الهدنة الأممية التي تدخل شهرها الثاني في . واتهم الجيش اليمني الميليشيات الانقلابية بارتكاب المئات من الخروق الميدانية خلال الأيام الخمسة الأولى من الشهر الجاري، فيما أكدت تقارير حقوقية قيام قناصة الميليشيات باستهداف المدنيين في أحياء بعد يومين من قصف المدينة بالطائرات المسيرة.

الخروق الحوثية التي تهدد بإفشال الهدنة الأممية استمرت أمس (الجمعة) مع تأكيد إصابة مدنيين اثنين على الأقل في أحد أحياء مدينة تعز برصاص القناصين، وسط حالة من الذعر في أوساط السكان تسببت في تقييد حركتهم خوفاً من الاستهداف.

وأفاد فريق الرصد بمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (الجمعة) بأن قناصة ميليشيا استهدفوا سكان حي كلابة بمدينة تعز ما أدى إلى إصابة شخصين.

وبحسب بيان صادر عن المركز الحقوقي اليمني ومقره في تعز، استمرت عملية القنص التي تقوم بها الميليشيات الحوثية من مواقع تمركزها في معسكر الأمن المركزي شرق مدينة تعز منذ ليلة (الخميس) وأسفرت عن إصابة المواطنين موسى صادق وبسام محمد.

وكان قصف الميليشيات الحوثية بالطيران المسير على الأحياء السكنية في ثالث أيام العيد قد أسفر عن إصابة 10 أشخاص على الأقل وسط تحذيرات الحكومة اليمنية من انهيار الهدنة الأممية جراء تصاعد هذه الخروق.

في غضون ذلك اتهمت مصادر عسكرية في تقرير لها الميليشيات الحوثية بأنها تواصل خروقها للهدنة الأممية في كافة جبهات القتال بمحافظات والجوف وصعدة وحجة وأبين والحديدة وتعز والضالع، في ظل التزام قوات الجيش بالوقف التام لإطلاق النار تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية.

وأوضحت أن الميليشيات الانقلابية ارتكبت 341 خرقاً خلال الفترة من 30 أبريل (نيسان) وحتى 4 مايو (أيار) الجاري، منها 113 خرقاً في الجبهات المحيطة بمحافظة مأرب، و69 خرقاً في جبهات القتال غرب ، و65 خرقاً في جبهات محور تعز، و43 خرقاً في جبهات الجوف، و43 خرقاً في محوري البرح وحيس جنوب (خلال يوم العيد فقط)، و4 خروقات في محور ، و3 خروقات شمال صعدة وغربها، وخرق واحد في محور أبين.

وبحسب التقرير، تمثلت الخروقات بقيام الميليشيا الحوثية بتنفيذ عمليات هجومية ومحاولات تسلل إلى مواقع قوات الجيش في مختلف الجبهات منها عملية هجومية وأكثر من 10 محاولات تسلل في أوقات متفرقة.

وأشار التقرير إلى رصد إطلاق الميليشيا الحوثية ثمانية صواريخ خلال يومين باتجاه مناطق يمنية وسعودية آهلة بالسكان وباتجاه مواقع عسكرية منها 4 صواريخ باليستية و4 صواريخ كاتيوشا في تصعيد غير مسبوق منذ انطلاق الهدنة.

ونوه التقرير إلى أن الميليشيات أطلقت يوم الاثنين الموافق الثاني من مايو صاروخاً باليستياً من منطقة جنوب مدينة الحزم بمحافظة الجوف باتجاه مواقع قوات الجيش في الجبهات الشرقية بالمحافظة، وصاروخاً باليستياً من اتجاه المخدرة باتجاه مدينة مأرب، وصاروخاً من شمال مديرية الجوبة على مواقع قوات الجيش في الردهة جنوب مأرب، كما استهدفت مواقع قوات الجيش في منطقة الفلج جنوب مأرب بأربعة صواريخ كاتيوشا، وأطلقت صاروخا باليستياً من مديرية مستبأ بمحافظة حجة باتجاه أراضي المملكة العربية السعودية.

وأكد تعرض القرى الآهلة بالسكان طيلة الأيام الخمسة الماضية، في مقبنة غرب تعز وفي مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة «لاستهداف ممنهج من قبل الميليشيا الحوثية بالأسلحة الرشاشة المختلفة.

كما أكد قيام الميليشيات الحوثية باستهداف إدارة أمن تعز المجاورة لكلية الآداب وحديقة جاردن سيتي ومبنى النادي الأهلي بقذائف الهاون في عمليتين منفصلتين ثالث أيام عيد الفطر ما أدى إلى إصابة 10 أشخاص من رجال الأمن والمدنيين وألحق أضراراً بالسيارات والمنازل، وبث الرعب والهلع بين الأطفال والأسر التي كانت تحتفل بعيد الفطر في الحديقة المجاورة.

واتهم التقرير الميليشيات الحوثية بأنها واصلت استحداث مواقع وبناء تحصينات وحفر خنادق في مختلف الجبهات. وقال إنها لمدى ثلاثة أيام ضاعفت من استحداث مواقع وخنادق وتنصيب مدافع وعيارات أمام مواقع قوات الجيش في حرض وفي بني حسن وجنوب شرقي حيران غرب محافظة حجة، كما ضاعفت الميليشيا الحوثية من نشاطها في بناء التحصينات وحفر الخنادق وشق الطرقات لأغراض قتالية في مواقع متفرقة شمال مأرب وغربها وجنوبها، واستحدثت مواقع جديدة في المناطق نفسها ونصبت في بعضها مدافع وأخرى نشرت فيها قناصة.

ودفع بتعزيزات بشرية وبأسلحة وعتاد إلى مختلف الجبهات شمال مأرب وغربها وجنوبها كما دفعت بتعزيزات كثيفة وغير مسبوقة إلى منطقة الأربعين بالجبهة الشمالية لمدينة تعز.

وإلى جانب اتهامات للميليشيات الحوثية بتصعيد الخروق والاستعداد للقتال مرة أخرى، ذكرت مصادر ميدانية مطلعة أن الميليشيات استغلت زمن الهدنة الأممية وقامت بنشر منصات إطلاق للصواريخ في أكثر من منطقة، إلى جانب قيامها بالدفع بآليات عسكرية إلى مختلف الجبهات في مأرب، وهو ما يرى فيه المراقبون إصراراً من قبل الجماعة الانقلابية على خيار القتال بعد أن تمكنت من ترتيب أوراقها الميدانية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق