تقرير خاص | 4 مايو .. الإعلان الذي غير اللعبة السياسية في الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24 | خاص

مابعد 4 مايو ليس كما قبله، وماقبله ليس كما بعده، هكذا يقول الجنوبيون وهكذا يقول الواقع.

ففي الرابع من مايو من العام 2017م كان إعلان عدن التاريخي، الإعلان الذي غير خارطة اللعبة السياسية في ، ووضع الجنوب لاعبا مؤثرا وكبيرا في المشهدين السياسي والعسكري بالمنطقة.

ففي هذا اليوم أعلن الرئيس عيدروس بن قاسم الزبيدي تشكيل ، ليمثل هذا الإعلان لحطة مفصلية في تاريخ الجنوب المعاصر.

ويقول مراقبون إن إعلان عدن التاريخي الذي شكل بموجبه المجلس الانتقالي، مثل خطوة مهمة للجنوبيين في إيجاد سياسي يمثلهم لتحقيق تطلعاتهم في استعادة دولتهم الجنوبية كاملة السيادة.

ومنذ تأسيسه نجح المجلس الانتقالي الجنوبي، سياسيا وعسكريا في أن يضع نفسه لاعب قويا في المشهد السياسي للبلاد، وأن يضع قضية شعب الجنوب على الطاولة.

ويمثل اليوم الذكرى الرابعة لإعلان عدن التاريخي “4مايو” وفيه يجدد الجنوبيون العهد للرئيس عيدروس الزبيدي للمضي قدما باتجاه تحقيق حلمهم باستعادة دولة الجنوب.

ودش مغردون جنوبيون على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاج #٤مايو_نجدد_العهد_للزبيدي.

وقال رئيس قطاع الصحافة والإعلام في المجلس الانتقالي في تغريدة له “تحل علينا اليوم الذكرى الخامسة لاعلان عدن التاريخي وهو الاعلان الذي شكك فيه المرجفون واعتبروه مجرد سحابة عابرة لكن صبر واصرار الشعب وصدق القيادة وثباتها على مبادئ شعب الجنوب باستعادة الدولة بمختلف الطرق جعل من ذلك الاعلان خطوات ناجحة لتحقيق الهدف”

ومن جانبه قال مستشار ، عبدالعزيز الشيخ في تغريدة له “إعلان عدن التاريخي يوم 4 مايو 2017م  خلد انتصار الجنوبيون لإرادتهم الشعبية الحرة التي نفضت الغبار وكسرت القيود لينطلق الجنوب بكل شموخ نحو مرحلة جديدة سياسياً وعسكرياً تتويجًا لمسيرة حافلة بالنضال والكفاح والمقاومة.

وأضاف الشيخ: التطلعات والأهداف المشروعة التي تضمنها إعلان عدن التاريخي في 4 مايو تتجسد اليوم إنجازات ملموسة على الأرض، وبحكمة وثبات القيادة وتمثيلها الصادق للإرادة الجنوبية التواقة للحرية ،تتعزز الانتصارات العسكرية بانتصارات سياسية جعلت من قضية شعبنا رقما يصعب تجاوزه0

وبدوره قال الكاتب والمحلل السياسي : إعلان عدن التاريخي كان منعطفاً سياسياً هاماً به تشكل المجلس الانتقالي الجنوبي تتويحاً لامتداد الحركة الوطنية التحررية الجنوبية وبكل إجلال وتقدير واحترام يمضي الجنوب قيادةً وشعباً لإنجاز ما سار عليه الشهداء الأبرار فهذا عهد الرجال للرجال.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة الجنوبية، النقيب محمد النقيب: اولى المجلس الانتقالي الجنوبي منذ تأسيسه بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي اهتماما كبيرا في إعداد وتطوير اداء وكفاءة قواتنا المسلحة الجنوبية التي برزت كقوة نوعية وفاعلة ضمن العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة.

وأضاف: انعكس ثمار ذلك الاهتمام بنجاحات كبيرة وانتصارات عسكرية وامنية فارقة تعدت مكاسبها الإطار الوطني الى الاقليمي والدولي في التصدي للمشروع الايراني ومليشياته الحوثية وفي مكافحة الارهاب.

ويأمل الجنوبيون أن تأتي الذكرى القادمة وقد تحقق لهم حلمهم باستعادة دولتهم كاملة السيادة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق