شخصيات قبلية وأكاديمية تعود إلى عتق بعد عامين من التهجير القسري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


أعلنت شخصيات قبلية وأكاديمية وإعلامية عودتها إلى بعد عامين من التهجير القسري من قبل السلطات الإخوانية.

وسيطرت القوات الإخوانية على محافظة شبوة في أغسطس من العام 2019 وشنت حملات اعتقالات وتضييق على مشايخ القبائل والشخصيات الأكاديمية والإعلامية، مما أجبرهم على ترك المحافظة والهروب إلى وحضرموت للنجاة بأنفسهم.

وعقب تغيير المحافظ الإخواني محمد بن عديو، ووصول ألوية العمالقة وعودة قوات النخبة، أعلن الكثير من الشخصيات الشبوانية العودة إلى المحافظة.

وبعد أيام من إعلان الشيخ القبلي سالم الخليفي، أعلن الشيخ القبلي لحمر علي لسود العولقي العودة إلى عتق بعد عامين من التهجير القسري.

وأكد العولقي، أنه غادر إلى محافظة خوفاً من التصفيات التي بدأتها جماعة الإخوان بعد سيطرتها على شبوة.

واستقبل المئات من المواطنين ومشايخ القبائل وقيادات في المقاومة والسلطة المحلية الشيخ العولقي بعد عودته إلى عتق.

إلى ذلك أعلن الأكاديمي الدكتور حسين الدياني عودته إلى محافظة شبوة بعد تهجير قسري من قبل سلطة الإخوان.

وعاد إعلاميون ونشطاء إلى محافظة، معبرين عن سعادتهم للعودة وبرحيل المحتل الإخوان الجاثم على صدور أبناء المحافظة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق