صحيفة دولية: هروب حوثي من الضغوط الدولية نحو مزيد من التصعيد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24|العرب


رد المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران على الضغوط الدولية التي تضمنت إدانة مجلس الأمن الدولي وتصنيف وزارة الخزانة الأميركية لعدد من قادتهم ضمن القوائم السوداء بالمزيد من التصعيد العسكري ومعاودة استهداف المواقع الاقتصادية والمدنية في السعودية باستخدام طائرات إيرانية مسيّرة.

وأعلن الحوثيون السبت في بيان نشره الناطق العسكري باسمهم يحيى سريع عن استهداف الأراضي السعودية بعدد من الهجمات باستخدام الطائرات المسيرة المفخخة والتي طالت عددا من المواقع من بينها “قصف قاعدة الملك خالد في بأربع طائرات مسيرة من نوع صماد 3، ومطار الملك عبدالله الدولي ومصافي أرامكو بجدة بأربع طائرات مسيرة من نوع صماد 2، وقصف مطار أبها الدولي بطائرة صماد 3″، إضافة إلى “قصف أهداف عسكرية مختلفة في مناطق أبها وجيزان ونجران بخمس طائرات مسيرة من نوع قاصف 2 كي. وبلغ عدد الطائرات المسيّرة المشاركة في العملية أربع عشرة طائرة” بحسب ما جاء في البيان .

ويهدف الحوثيون من هذا التصعيد العسكري الكبير، وفقا لمراقبين، إلى الرد على الضغوط الدولية التي تضمنت إدانة مجلس الأمن الدولي لاقتحامهم مبنى السفارة الأميركية في واحتجاز عدد من العاملين فيه، وكذا التحول في الموقف الأميركي الذي جاء على شكل بيانات إدانة وحزمة من القرارات بضم عدد من قادة الجماعة إلى القوائم السوداء.
ويأتي التصعيد الحوثي في أعقاب تحول مفاجئ ولافت في خارطة العمليات العسكرية على الأرض وخصوصا في الساحل الغربي، حيث تمكنت من شن هجمات مباغته أسفرت عن تحرير مناطق شاسعة في شرق وغرب بإسناد جوي من العربي لدعم بقيادة السعودية.

وفي تصريح لـ”العرب” اعتبر الباحث العسكري وضاح العوبلي أن التصعيد الحوثي باتجاه السعودية “يأتي ردا على جهودها في إيقاف زحفهم على بعدد من الطلعات الجوية المؤثرة، والتي أثخنت بالخسائر المختلفة، وكبحت جماح تقدماتهم حول هدفهم الاستراتيجي مأرب – صافر”.

وأشار العوبلي إلى أن انهيار الحوثيين في جبهات الساحل تحصيل حاصل للحالة التي أصبحوا فيها، إضافة إلى أن الضربة جاءتهم من حيث لا يتوقعون.

وأضاف “أعتقد أن انهياراتهم ستتلاحق ما لم تصطدم تحركات القوات المشتركة بإجراءات وقرارات دولية أو أممية قد يناور الحوثيون بأكثر من وتكتيك للوصول إليها وبما يحقق إعاقة تقدم القوات المشتركة كما جرى في الحديدة، أما بدون ذلك فأعتقد أن قيادة القوات المشتركة لن تجد أي مبررات لإيقاف معركتها، وستستمر حتى تحقيق ما انطلقت لأجله وفق خططها المُعدة لذلك”.

وشهدت المواقف الدولية تحولا لافتا في الآونة الأخيرة من خلال التوجه نحو إدانة ممارسات الحوثيين بشكل أكثر وضوحا، وهو الأمر الذي ألقى بظلاله على التصريحات الحوثية التي تباينت بين محاولة لإظهار المزيد من التحدي للمجتمع الدولي وإحياء خطاب “المظلومية” الذي تشهره الجماعة المدعومة من إيران عند تصاعد الضغوط عليها بوصفها طرفا معرقلا للسلام في .

وترافقت تصريحات الإدانة للسلوك الحوثي التي أدلى بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والتي اتهم فيها إيران بتأجيج الصراع في اليمن مع تصريحات مماثلة لوزير الدفاع لويد أوستن قال فيها إن على الحوثيين وقف الهجمات على السعودية، وعلى طهران وقف دعمها للميليشيات.

وبدروه علق القيادي في الجماعة الحوثية محمد على الحوثي على التصريحات الأميركية في تغريدة على تويتر وصف فيها التصريحات الأميركية بأنها “خلط للأوراق وتغطية على إجرامها وعدوانها وحصارها المستمر”. وقال إن تصريحات وزير الدفاع الأميركي “نتاج شراكة فعلية في الميدان وهي من تعيق الاستقرار وترفض السلام بدعمها وحمايتها العلنية للمعتدي وبسلاحها القاتل لأطفال ونساء الشعب”.

وفي تصريح لـ”العرب” قال الباحث السياسي اليمني سعيد بكران إن التصعيد “إشارة إلى حالة ارتباك تعيشها الجماعة منذ حصلت عملية إعادة ترتيب تموضعات القوات المشتركة وقوات التحالف”، لافتا إلى أن استهداف منشآت أرامكو وهي أحد أهم مصادر الطاقة العالمية في هذا التوقيت الصعب الذي تمر به الأسواق العالمية وارتفاع مستويات أسعار الطاقة “يعطي صورة واضحة عن العقلية الابتزازية والعدوانية التي تدير بها الجماعة الإيرانية الصراع في اليمن ومع الإقليم والعالم”.

وعن قراءته للتحول اللافت في المواقف الأميركية والدولية تجاه الحوثيين، أضاف بكران “تبدو الاستدارة التي نفذها التحالف على المستوى السياسي والعسكري محرجة للمجتمع الدولي وتذهب به نحو معاينة حقيقة الجماعة كما هي دون تضليل اللوبيات الضاغطة المؤيدة لها ولهذا بات المجتمع الدولي اليوم معنياً أكثر بالتعاطي المختلف والصارم ليس من أجل الاستقرار في اليمن والإقليم فقط، وإنما لتحمل مسؤوليته في حماية المصالح الدولية التي لم تعد الجماعة مكترثة بمراعاتها”.

وحول العلاقة بين التصعيد الحوثي والتطورات الميدانية المتسارعة في الساحل الغربي، قال “هذه هي النقطة الأهم في مشهد الارتباك الذي تعيشه الجماعة والتحركات العسكرية السريعة والمباغتة للقوات المشتركة دفعت الجماعة نحو المزيد من التصعيد الذي يضر بإمدادات الطاقة ويفاقم أزمة ارتفاع أسعارها”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر صحيفة دولية: هروب حوثي من الضغوط الدولية نحو مزيد من التصعيد في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق