تدشين “دورة تدريبية” في العاصمة عدن متخصصة بـ”صحافة حقوق الإنسان”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دشنت اليوم في مدينة الجنوبية، فعاليات الورشة التدريبية الخاصة بـ “صحافة حقوق الإنسان”، تنظمها مؤسسة تعايش للتنمية (CFD) ومؤسسة الصحافة الإنسانية (Hjf) للصحفيين والصحفيات في محافظات عدن، ، أبين والضالع للفترة من 1 – 5 أغسطس الجاري.

ورحب الصحفي بسام القاضي رئيس مؤسسة الصحافة الإنسانية في مستهل كلمته الافتتاحية بضيوف الدورة التدريبية السيد رينو ديتال الممثل الخاص لمفوضية الامم المتحدة لحقوق الإنسان في ، السيد أحمد المحروق نائب وزير حقوق الإنسان والشؤون القانونية، الأستاذة هدى الكازمي مديرة مكتب الإعلام بالعاصمة عدن، ومدربين اليوم الأول من البرنامج المحامي والمستشار القانوني جمال محمد الجعبي والدكتور وهيب خدابخش استاذ القانون بجامعة عدن، شاكراً مؤسسة تعايش على تبنيها للدورة النوعية وتمويلها بالكامل، متطلعا إلى شراكات واسعة معهم ومع مفوضية حقوق الإنسان والجهات الحكومية المعنية بمجال حقوق الإنسان والصحافة والإعلام.

وقال القاضي أن الدورة تأتي امتداداً لأنشطة وبرامج مؤسسة الصحافة الإنسانية ومؤسسة تعايش للتنمية المتعلقة بحقوق الإنسان والقضايا المجتمعية والإنسانية وتهدف إلى إيجاد صحفييون متخصصون بحقوق الإنسان وإنتاج تقارير اعلامية وفق قواعد ومعايير صحافة حقوق الإنسان، بمهنية واحترافية عالية، ودون أي تسييس، إلى جانب كشف الانتهاكات لحقوق الإنسان من خلال وسائل الإعلام، ونشر الوعي والتثقيف المجتمعي بمفاهيم وقيم ومبادئ حقوق الإنسان بشكل عام.

بدوره قال المهندس رامي علوان رئيس مؤسسة تعايش للتنمية ندشن اليوم في عدن فعاليات الدورة التدريبية المتخصصة بـ “صحافة حقوق الإنسان” وذلك ضمن اهتمامات المؤسسة في دعم قضايا الحقوق والحريات كونها حقوق عالمية لا تتجرأ ونحن اليوم بأمس الحاجة إلى مراعاة وإدراج التغطية الصحفية المهنية لقضايا حقوق الإنسان في وسائل الصحافة والكشف عن الانتهاكات من خلال الإعلام .

وأضاف: الدورة تعد الأولى من نوعها في اليمن، وهي بداية الإنطلاقة بإذن الله تعالى لشراكات نوعية قادمة مع مؤسسة الصحافة الإنسانية المتخصصة في مجال التكوين المهني وبناء قدرات الصحفيين والصحفيات وتطوير وسائل الإعلام عبر برامج نوعية تلامس مخرجاتها بعمق قضايا مجتمعية وحقوقية وإنسانية، حيث تقام الورشة في قاعة مؤسسة تعايش لـ 15 صحفيًا وصحفية من المحافظات الجنوبية الأربع.

وأكد بأن الدورة التدريبية تهدف إلى إكساب المشاركون معرفة جيدة لمفاهيم حقوق الإنسان والمواثيق والمعاهدات الدولية، والقوانين والتشريعات المحلية، وفهم أخلاقيات ومبادئ صحافة حقوق الإنسان، ومهارات وفنون إعداد التقارير الصحفية المتخصصة لقضايا الانتهاكات، إلى جانب التعامل مع المصادر وتدقيق الحقائق ومحاربة الاخبار المضللة والكاذبة.

وأشار بأن المشاركون سيتلقون خلال أسبوع كامل مهارات عملية حول اجراء المقابلات الصحافية مع الضحايا والخبراء ومرتكبي الانتهاكات، ومواجهات إرشادية عن كيفية تغطية قضايا حقوق الأطفال والنساء واللاجئين والفئات المهمشة والضعيفة، بالإضافة إلى تزويد الصحافيين بمعارف وأدوات تطبيقية حول السلامة المهنية والامن الرقمي والتحقق من المحتوى عبر الإنترنت، وإنتاج القصص الرقمية التفاعلية عبر الموبايل، وكيفية تقييم المحتوى الإعلامي المتعلق بصحافة حقوق الإنسان.

وفي مستهل كلمته، نقل نائب وزير الشؤون القانونية وحقوق الإنسان، الأستاذ أحمد المحروق، تحيات وزير الشؤون القانونية وحقوق الإنسان الأستاذ أحمد عرمان، ومباركته لكم افتتاح هذه الورشة التدريبية النوعية في اليمن والخاصة بصحافة حقوق الإنسان.

وتطرق المحروق : إلى ما يشكله الإعلام الصحفي من أهمية في تعزيز إنتاج مفاهيم مرتبطة بوضع حقوق الإنسان وترسيخ ونشر الثقافة الحقوقية بمفاهيم ومبادئ حقوق الإنسان والحريات العامة في المجتمع وتطبيقها على الواقع، وأصبح اليوم الشريك الحقيقي في التوعية ونشر كافة مفاهيمه، وكذا رصد أي انتهاكات بحيادية وشفافية كاملة دون أي تحيز.

وعبر عن ترحيب الوزارة بالشراكة والتنسيق مع كافة القطاعات الإعلامية الحكومية والخاصة، سواء كانت المقروءة او المسموعة او المكتوبة، لجميع منظمات المجتمع المدني المعنية، لما يهدف إلى تعزيز ونشر الفهم الحقيقي لمبادئ حقوق الإنسان والحريات العامة والدفاع عنها بين أوساط المجتمع اليمني بشكل عام.

واختتم كلمته قائلاً: اسمحوا لي أن أوجه الشكر إلى القائمين على هذه الورشة التدريبية النوعية والأولى في اليمن وهم مؤسسة الصحافة الإنسانية ممثلة برئيسها الصحفي بسام القاضي ومؤسسة تعايش للتنمية ممثلة برئيسها المهندس رامي علوان، متمنياً للمشاركين من محافظات عدن لحج ابين والضالع الاستفادة والتوفيق.

من جهته أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في اليمن السيد رينو ديتال بأن الحكومة اليمنية هي الملزم الأول بالتصدي ومواجهات الانتهاكات، مضيفًا على الصحفيين والصحفيات فهم ما هي المعلومات المتعلقة بقضايا ومفاهيم وإنتهاكات حقوق الإنسان ومن هي مصادرها الأساسية.

وأضاف: يمكنكم كصحفيون في مجال حقوق الإنسان الاستفادة من التوصيات الخاصة باليمن، تقارير مجموعة الخبراء، ومراجعة تقارير حقوق الإنسان من ذلك تقرير السيداو الخاص بالمرأة خلال 3 أشهر سنويًا، وتقارير وزارة حقوق الإنسان اليمنية واللجان الوطنية الرسمية.

مفوض الأمم المتحدة في اليمن رينو ديتال قال بأن على الصحفيين والصحفيات، أن يكونوا على معرفة وفهم بمن يقوم بهذه التقارير وما هو علاقة الإعلام بهذه التقارير، مشدداً بان دور وسائل الصحافة والإعلام هو الكشف عن الانتهاكات ونشر ثقافة حقوق الإنسان في المجتمعات، والانتصار لقضايا الحقوق والحريات بكل مهنية وموضوعية وحياد.

وأضاف: سيتعرف الصحفيين على التزامات الحكومة اليمنية تجاه حقوق الإنسان وما هي القوانين الوطنية، والتشريعات والمعاهدات الدولية الموقعة عليها اليمن، مضيفًا نحن ندعم مثل هذه الدورات التدريبية التخصصية، ونشكر الاستاذ بسام القاضي ومؤسسة تعايش على الدعوة وسنكون على اتصال معهم ودعمهم في شراكات مستقبلية.

بدورها شددت الأستاذة هدى الكازمي مديرة مكتب الإعلام بالعاصمة عدن، عضو الهيئة الوطنية الجنوبية للإعلام، في كلمتها نيابة عن محافظ عدن الأستاذ أحمد حامد لملس والمجلس الانتقالي الجنوبي على أن يكون الإنسان ونقل معاناته وواقعه الراهن هو محور الهدف الذي من خلاله تبرز فيه دور الصحافة الانسانية والحقوقية في نقل الواقع المعاش في زمن الانتهاكات المتزايدة بعد أحداث حرب مارس 2015 على عدن والجنوب، مضيفًة هنا نكون أقرب للحقيقة ونقلنا الصورة المعبرة عن المعاناة جراء الانتهاكات الانسانية للحصول على الحقوق وفق القوانين الدولية في مجال حقوق الإنسان .

وزادت أحيي دور مؤسستي الصحافة الإنسانية للإعلام ومؤسسة تعايش للتنمية وهؤلاء الشباب الذين لهم الدور الكبير في تدريب وتأهيل الصحفيين وتنوير دربهم في مجال الصحافة الإنسانية وصحافة حقوق الإنسان، فمتى ماكان الأداء الصحفي أكثر قربا من الميدان في نقل الواقع الإنساني بقوالب صحفية متنوعة تخدم الوطن سيكون طريقنا أقرب لترميم واقع حزين في عدة جوانب انسانية أكان في النزاعات والانتهاكات الجسدية أو العنف الأسري أو في الجوانب الصحية والاجتماعية، ونأمل أن ينعكس ذلك للتدريب واقعا ملموسا في الميدان ليُوثق بالصوت والصورة تقارير انسانية وحقوقية تحكي عن الواقع المعاش اليوم.

يدرب في البرنامج 6 من أفضل الخبراء والمتخصصين في مجالات الصحافة والإعلام وحقوق الإنسان والأمن الرقمي وتدقيق الحقائق، وهم جمال الجعبي محامي ومستشار قانوني وخبير في مجال حقوق الإنسان عمل لدى الأمم المتحدة لأكثر من 12 عامًا، د. وهيب خدابخش أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة عدن، مدير البرامج في مركز حماية لحقوق الانسان، الصحافي نشوان العثماني معيد بكلية الإعلام جامعة عدن ومراسل مونت كارلو الدولية وقناة فرانس 24، متخصص في الكتابة الصحفية الإبداعية، الصحفي بسام القاضي رئيس مؤسسة الصحافة الإنسانية، متخصص في صحافة حقوق الإنسان، ومراسل صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، والمهندس معاذ شيباني مدير مكتب يو لتقنية المعلومات مدرب وخبير في مجال الامن الرقمي، وتدقيق الحقائق ومحاربة الشائعات والاخبار المضللة، والتحقق من المحتوى الرقمي الأخبار والصور والفيديوهات، عبدالرحمن أنيس طالب ماجستير إعلام ومدير تحرير صحيفة 14 اكتوبر الحكومية، متخصص في الكتابة الصحفية الانسانية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تدشين “دورة تدريبية” في العاصمة عدن متخصصة بـ”صحافة حقوق الإنسان” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق