حمل وزارة الصحة و”الصحة العالمية” المسئولية.. مركز العزل “الأمل” بعدن يقرر وقف استقبال المصابين بكورونا.. لماذا؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24 | خاص

أعلن مركز العزل – الأمل، في البريقة بالعاصمة عدن وقف استقبال الحالات المصابة بكورونا.
وأوضح المركز الأسباب في بيان له جاء فيه..
انطلاقا من واجبنا المهني والإنساني في رعاية المرضى والحفاظ على أرواحهم ، فقد قررنا التوقف عن استقبال الحالات المصابة بفيروس كوفيد-١٩ في مركز العزل – الأمل ، وذلك حفاظاً على أرواح المرضى ، ويأتي هذا القرار لأسباب عديدة أهمها التالي :

1- عدم توفر الأدوية اللازمة والكافية لمرضى العناية المركّزة ، ولا ننكر أن البرنامج الوطني للإمداد الدوائي قدّم لنا كمية من أدوية التخدير ونحوها ، ولكن بكمية غير كافية وكذلك ما زال هناك أدوية غير متوفرة ، وقد طالبنا مراراً وتكراراً وزارة الصحة وناشدنا منظمة الصحة العالمية بذلك ، ووعدوا بتوفيرها لكن للأسف الشديد لا يوجد هناك أي تحرك فعلي على أرض الواقع , بل ووصل الحال بنا بشراء الأدوية التي يحتاجها المرضى من الصيدليات بحساب آجل علينا شخصياً .

2- عدم توفر الأجهزة والمحاليل المختبرية وبعض المعدات الطبية ، فإن المركز لا يملك أجهزة ومحاليل المختبر الضرورية والمطلوبة لإجراء الفحوصات المستمرة للمرضى لمعاينة وضعهم الصحي ، وكذلك طابعة تحميض الأشعة المقطعية حيث أننا نملك جهاز أشعة متنقل ولا نملك طابعة تحميض لطابعة صورة الأشعة ، وعدم توفر بعض ملحقات الأجهزة الطبية ؛ وقد طالبنا بهذه التجهيزات جميع الجهات المسئولة والمنظمات منذ إعادة فتح المركز في أكتوبر ٢٠٢٠م ، وكانت النتيجة مجرد وعود من وزارة الصحة بتوفيرها ، وحتى اللحظة لم يتم توفيرها .

3- عدم توفير بيئة مناسبة للعمل ، حيث أنه ورغم مطالبتنا المستمرة لم تقم وزارة الصحة بتوفير ابسط الحقوق المهنية لطاقم العمل بتوفير المواصلات والتغذية للطاقم المرابط في غرب مدينة عدن وفي موقع منعزل عن المدينة لا يتوفر فيه أي خدمات كالمواصلات أو المطاعم ، ورغم ذلك ومنذ ستة أشهر لم يتوقف الطاقم للحظة عن تأدية واجبه الإنساني .

4- عدم صرف الميزانية التشغيلية للمركز ، فرغم وجود قرار من رئيس الوزراء باعتماد ميزانية شهرية لمراكز العزل لتغطية احتياجاتها وضمان استمرارية العمل في المراكز ، ولكن للأسف لم يتم صرفها ومازالت محتجزة لدى وزارة المالية .

5- عدم الإيفاء بمستحقات الطاقم ، حيث أنه مقرر صرف حافز شهري لكل أفراد الطاقم من قِبل منظمة الصحة العالمية ، ومنذ شهر أكتوبر ٢٠٢٠م وحتى اللحظة لم يستلم الطاقم سوى حافز شهر أكتوبر ٢٠٢٠م ؛ ومازالت معلقة لديهم حوافز خمسة أشهر والوعود بصرفها دون أدنى مستوى من المصداقية ، ورغم ذلك أيضاً فالطاقم لم يتخاذل أو يتقاعس عن تأدية واجبه .

• ونظراً للأسباب التي ذكرناها فإننا نحمل وزارة الصحة العامة والسكان ومنظمة الصحة العالمية المسؤولية الكاملة في تبعات هذا القرار , ونطالبهم بسرعة التحرك والقيام بواجباتهم والتزاماتهم .
• كما نناشد محافظ محافظة عدن بالتدخل وإنقاذ الوضع قبل فوات الأوان .
• ونوجه نداء استغاثة لمنظمة أطباء بلاحدود الفرنسية بأن تعود للعمل في المركز والإشراف عليه , فقد كانت شريك حقيقي على الأرض وكان لها دور كبير في النجاح بالسيطرة على الجائحة في الموجة الأولى .
• نصدر هذا البيان ونحن آسفين عليه , ولكن لم يعد الوضع يتحمل مزيداً من الإهمال , فقد أصبح الوضع قاب قوسين أو أدني بأن يصبح كارثة حقيقة , ووجب علينا إطلاع الرأي العام عن حقيقة الوضع .

  • في الأخير نسأل الله عزّ وجل أن يكفينا وإياكم شر هذا الوباء .

صادر عن /
إدارة وطاقم مركز العزل – الأمل ( الكومنتي هول )
7 أبريل 2021م

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر حمل وزارة الصحة و”الصحة العالمية” المسئولية.. مركز العزل “الأمل” بعدن يقرر وقف استقبال المصابين بكورونا.. لماذا؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق